الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

مرحبا يا مرحبا يا مرحبا بنسيم

مرحباً يا مرحباً يا مرحباً

بنسيم هب من تلك الربى

أرَّج الأرجاء نشر دلني

إنه من نشر سكان قبا

ذكَّر الصب بأيام الصبا

فصبا وازداد منه وصبا

هات هل عندكم منهم خبر

شنف الأسماع عنهم بنبا

ليت شعري ذكروا عهد فتى

ما يرى غير هوام مذهبا

كان من قبل الهوى مجتهداً

فارتضى في الحب تقليد الظبا

ما لها مرعى سوى قلبي ولم

ترض إلا دمع عيني مشربا

أرتضي تعذيب قلبي في الهوى

ليس قلبي عنكم منقلبا

قسماً لو قطعوني إرباً

ثم لم أقض لديهم أربا

لم أزد إلا غراماً وجوى

وفؤاداً خافقاً مضطرباً

إنما أرجو وحسبي شرفاً

أنني فيمن هاكم أحسبا

كأن قلبي وحده يهواكم

فسرى حبكم وانسحبا

فغدا كلي لقلبي في الهوى

كل عضو بكم قد شببا

آه من ليلة وصل سلفت

ليتني راقبت فيها الرتبا

أنا أشكو وصل من تيمني

عكس ما يشكو منه الأدبا

وأذم الدهر إذ ساعدني

بسعاد فرشفت الشنبا

فزمان الوصل لا سقياً له

كان في تعذيب قلبي سببا

ليتني لم أر من حاجباً

لسلّو القلب منه حجبا

وعيوناً ماضيات لا أرى

غير قلبي لظباها مضربا

وإذا هزت قواماً مائلاً

فله أهتز كلي طربا

أرسلت ليلاً من الشعر غدت

فيه أقراط حلاها الشهبا

نغم الأوتار من منطقها

فإذا ما شئت لحناً أعربا

ساعة قد أسعدتني باللقا

وجفتني بعد هذا حقبا

أزمان الوصل سحقاً لك من

زمن ما كنت إلا نصبا

أسفي ما كان أغناني عن

زورتي ليلى ووصلي زينبا

حزناً يا قلب قد أورثتني

وملأت القلب مني كربا

إنما ألهبت نيران الهوى

ثم وليت تشب اللهبا

وملأت القلب أطماعاً بما

لم يداخل قبل هذا أشعبا

أسأل الريح وأرتاح إلى

رؤية البرق إذا ما التهبا

وأخال الورق في أوراقها

هتفت شوقاً إلى أهل قبا

وأنا ذا وهذا هل لكم

في فتى عن أهله مغتربا

كان في أرغد عيش ناعم

لا يرى بين الورى مكتئبا

بين إخوان هم أهل الوفا

وإليهم لا سوى قد نسبا

ما حبت البين يدنو بيننا

فأت ما لم أكن محتسبا

فاجتمعنا برهةً في نعمةٍ

ثم صرنا بعدها أيدي سبا

سكن الأحباب قصراً شامخاً

قصَّروا عن كل خل مجبتى

بل من الريح به قد قصروا

فإذا وافى إليهم أدَّبا

يفزع الطير إذا مر بهم

فيولي عن هواهم هربا

هم عيون الناس لا غرو إذا

حاجب عنهم لهم قد حجبا

وسكنا بعدهم سامي الذرى

قد لمسنا من سناه الشهبا

ينشر البرق على أكتافه

حين يعتم هناك السحبا

تحسب الجوزاء قنديلاً به

بأعالي سقفه قد نصبا

قد فقدنا كل شيء حسن

غير ما أهدى إلينا الأدبا

مثل ما أهداه لي فخر الهدى

زينة الدنيا وتاج النجبا

فخر دين اللّه من أوصافه

أعجزت في عهدها من حسبا

ملك وابن مليك لم يكن

مجده بين الورى مكتسبا

بحر جود من أتى ساحله

عرف الدر به والذهبا

يشتري بالمال أنواع الثنا

فإليه كل مدح جلبا

بطل أبطل من صولته

في الوغى كل شجاع جرّبا

يعقد الطير على راياته

إن عدى للحرب منه عصبا

فهو يقريهن من لحم العدا

كل قرم روحه قد سلبا

وسباع الوحش تعدو خلفه

لتطفي من عداه السغبا

فتعود الطير والوحش وقد

نال كل منهما ما طلبا

وإذا هزّ يراعاً وجرى

منه بالخط رأيت العجبا

ينثر اللؤلؤ من أنبوبة

بنظام معجز للأدبا

ولقد أهدى إلينا كلما

كاد من رقته أن يشربا

سال من رقته في رقة

خلته خمراً أتى أو ضربا

غير أن الرق مما ضمه

من شكاه جاءني ملتهبا

من زمان قد تناهى قبحه

لا أرى فيه لعيني معجبا

وأسدّ الأذن عن أخباره

فهي لا تتحف سمعاً بنبا

وشكا من جفوني عمداً له

فأذاب القلب لما عتبا

أتناسى أنني حزت الوفا

لا أرى فيه لغيري نشبا

أم نسى أني في حبهم

راكب كل مهول صَعُبا

لا تعاتبني على طول الجفا

لست تدري كيف حال الغربا

يا أحبائي رفقاً إننا

مثلما أنتم منحنا النوبا

لو عرفتم لعذرتم من غدا

لأبيه خيفة مجتنبا

كنت لا أصبر عنه ساعة

فتصبرت برغمي حقبا

ثم كَلَّ الصبر إذ طال النوى

وانتهى إذ بلغ السيل الزُّبا

فعسى الشدة تأتي بالرخا

وعسى من فرج قد قربا

وعسى من دعوة قد رفعت

فلكم قمت بها منتصبا

فابشروا لا زلتم في نعمة

كلما زال الصبا زهر الربا

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس