الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

أهلا بها فهي عندي غاية الأرب

أهلاً بها فهي عندي غاية الأرب

يهتز شوقاً إليها الكل من أدبي

وافت على ظمأ مني فمازجها

روحي كما مازج الماء ابنة العنب

إن كان يسكر قوماً من كؤوسهم

خمر المدام فسكري خمرة الأدب

كم بت سهران أشكو طول فرقة من

جعلت منزله في القلب مثل أبي

سَمِيُّهُ من سما في المجد مرتبة

تسمو على الفلك الأعلى من الشهب

عين الكمال الذي أنسى ابن مقلتها

يراعه إن جرى بالخط في الكتب

كما بآدابه أنسى بأحمد من

له أقرت جميع العجم والعرب

يا رافلاً في ثياب الزهد من صغر

ما اغتر بالفضة البيضاء والذهب

وافى النظام ونار الشوق ملتهب

في القلب مثل التهاب النار بالحطب

وشخصكم في سواد العين مرتسم

مشاهد لي في بُعْدٍ ومقترب

وذكركم في فؤادي كل آونة

ذكر الشحيح لما يحوي من النشب

سقى بصعدة أياماً لنا سلفت

فيها ندير كؤوس العلم والأدب

يا ليت شعري هل أحضى بقربكم

يوماً فقربك عند اللّه من قربي

عسى عسى والترجي روح كل فتى

أن يجمع اللّه هذا الشمل عن كثب

وبالضيائين أرجو اللّه يجمعني

أبي ومن كأبي في الحب والنسب

وإن تباعدت الأقطار بينهما

بالشام شخص وفي صنعا مقام أبي

فهو القدير بتقريب البعيد وإن

يخلو النوى بتخلي هذه النوب

وحسن ظني فيه لا يخيب وكم

طلبت منه الذي أهوى فلم أخب

فابشر ضياء الهدى لا زلت في نِعَمٍ

ما غنت الورق أسحاراً على القضب

ثم السلام عليكم من أبي ومن

من عنه أكنى بطيب الاسم واللقب

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس