الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

يسائلني من باهتدائي يستهدي

يسائلني من باهتدائي يستهدي

وذلك هدى المصطفى خير من يهدي

علام أصوب رأي من أحرق الدلا

ئل للخيرات من ساكني نجد

وأحسنت باستكشاف ما هو مشكل

لديك فخذ عني الجواب الذي أُبْدِي

وقد قلت في الأبيات ما أنت عارف

له من دليل في الذي قلته عندي

غُلُوٌّ نهى عنه الرسول وفِرْيَةٌ

بلا مرية فاتركه إن كنت تستهدي

أحاديث لا تعزى إلى عالم ولا

تساوي فلساً إن رجعت إلى النقد

فهذان من أقوى الأدلة عند من

يصوِّب تحريق البياض مع الجلد

وأشرحها بالنثر فالنظم قاصر ال

عبارة عن ذكر الأدلة والسرد

وخير الأمور السالفات على الهدى

وشر الأمور المحدثات على عمد

وذكرتني يا بن الحسين ليالياً

تقضَّتْ لنا بالوصل في طالع السعد

نخوض بها في كل فن بفطنة

وذهن يرى أمضى من الصارم الهندي

فنفتح منها كل ما كان مقفلاً

ونفتضُّ أبكار المعاني بما نُبْدي

كأنا إذا ما مجلس العلم ضمنا

نكون على التحقيق في جنة الخلد

فواللّه ما في هذه الدار لذة

سوى العلم إن وافقت في العلم من يهدي

ذكياً تقياً منصفاً ليس همه

سوى الحق يهدي من يشاء ويستهدي

قنوعاً من الدنيا كفاه كفافُهَا

تَسَرْبَلَ فيها بالقناعة والزهد

يناصح سُكَّانَ البسيطة طاهر الل

سان سليم الصدر خلواً عن الحقد

فهذا الذي لو كنت يوماً وجدته

ظفرت بما أهوى وجُدْتُ بما عندي

عسى ولعل اللّه يجمع شملنا

فقد يجمع اللّه الشتيتين من بُعْدِ

فتخضُّر روضات العلوم ونجتني

ثمار الهدى والحق من روضها الوردي

وإلا فَصِلْنيِ بالدُّعَا كُلَّ ساعة

إذا كنت حياً أو رحلت إلى لحدي

وقل لي جزاه اللّه خيراً فإنه

دعانا إلى نهج الهداية والرشد

إلى هَدْيِ خير المرسلين محمد

عليه صلاة اللّه تَتْرَى بلا عدِّ

وصل على الآل الكرام وصحبه ال

فخام ذوي العز المشيَّد والمجد

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس