الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

لله در الجلال من علم

عدد الأبيات : 17

طباعة مفضلتي

للّه در الجلال من علم

يجري صواب العلم عن قلمه

كأنه في جميعها ملك

ممكن والفنون من خدمه

كأنما مهدوا قواعدها

له فأضحت في فهمه وفمه

تدرع العلم فهو مشتمل

عليه من قرنه إلى قدمه

قد حل في حل كل مشكلة

محل شمس الوجود من ظلمه

إن كنت مسترشداً تريد هدى

فخذ بنور الدليل من كلمه

وانظر بضوء النهار منتقداً

تعرف صحيح الكلام من سقمه

قد غربل العلم فانتقاه فما

لصاحب المنتقي سوى قدمه

وخاض في البحر لا يهاب له

موجاً ولم يبتئس لملتطمه

فرد ما كان مالحاً وأتى

بالعذب في حله وفي حرمه

يا كعبة للعلوم يقصدها

من كان في حله وفي حرمه

وكم وكم قلد القلائد من

أنظاره والغريب من حكمه

وكم له من مؤلف حسن

يدل من عمله على عظمه

في النحو والفقه والأصول وفي ال

منطق يشفي العليل من سقمه

إن ينكروا فضله فلا عجب

أن ينكروا حاتماً مع كرمه

أينكرون علمه وقد شهدت

آثاره بالرسوخ من قدمه

أسكنه اللّه دار رحمته

وخصه بالنعيم من نعمه

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

تصنيفات القصيدة