الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

أهلا بها بنت فكر طال مسراها

أهلاً بها بنت فكر طال مسراها

إلى الرياض فأحياها محياها

وافت ونار اشتياقي تلهبها

إلى لقاها فيا بشرى بلقياها

ما كنت أحسب أن الدهر يسعدني

بقربها ويساعدني بمرآها

يا حبذا روضة غناء من أدب

نهر البلاغة أسقاها وأرواها

ولم يزل يتمشى في حوائطها

فلفظها طيب فيه ومعناها

لقد أغاضت رياض الكرم حين أتت

وقد سقتها سماء اللطف أمواها

وإنما الكرم للأشياخ فاكهة

وهذه الروح للأرواح أقواها

أدر كؤوس نظام كله نخب

كادت تمد له الأرواح أفواها

شنف بها كل سمع ولتكن حذراً

من أن تعربد سكراً من حمياها

نجل العماد أتانا منك نظم على

علا على ذروة العلياء أعلاها

نظم تجل عن التشبيه رتبته

وبكر شعر رأينا منه أشباها

شابهت أسلافك الذين رقوا

من الفضائل أعلاها وأسناها

لا زلت يا علم الأعلام قادتهم

في منهج الحق تقفو المصطفى طه

فدع وودع سوى أقوال قدوتنا

أعلى العباد لدى خلاقهم جاها

صلى الإِله عليه كل آونة

والآل أعيان أدناها وأقصاها

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس