الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

سلام على تلك الديار وأهلها

سلام على تلك الديار وأهلها

ديار بعين القلب صرت أراها

لئن بعدت عنا وشط بها النوى

فما شط عن قلب المحب هواها

فما لذ لي شيء سوى ذكرها ولا

تملك قلبي المستهام سواها

سقى حلب الشهباء كل سحابة

تحل على الروض الأريض مياها

سقى ساكنيها من أولي العلم والهدى

وكل تقي حل في سوح فناها

سحائب تسليمي وأشفى تحيتي

إلى سوحهم تنهى ولا تتناها

ففيهم زكي صادق الود والإِخا

إذا نسبوا العليا كان أباها

فيا محسن أحسنت فيما قصدته

وبلغت منك النفس فوق مناها

عن اليمن الميمون سافرت قاصداً

لنيل المعالي بعد نلت علاها

ولم ترض مصر للمقام بسوحها

وعرجت عنها طالباً لسواها

ولاقيت كل العارفين بسفحها

وكل كريم ساكن برباها

فما الناس إلا أهلها لا سواهم

وما الأرض إلا أرضهم وهواها

فأبلغهم عني سلاماً مضاعفاً

سرى من ربي صنعا بطيب شذاها

تزورهم في كل يوم وليلة

وتشرق منها أرضها وسماها

وتزهو بها الشهبا على كل بلدة

ويظهر منه نورها وسناها

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس