الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

مثلي بهذا منك لا يرضى

مثلي بهذا منك لا يرضى

فدع التغافل واترك الإِغضا

خَلِّ التنزه في الرياض لمن

بسوى المعالي نفسه ترضى

إياك تلهيك الغصون إذا

مالت يعانق بعضها بعضا

أو تزدهيك عيون نرجسها

فتخالها لذبولها مرضى

ما يرتضي هذا سوى رجل

ما حركت منه العلى نبضا

يهفو إذا مر النسيم به

وراء حقير الماء مرفضا

قد أهمل العليا فلست ترى

نفْلاً يقوم به ولا فرضا

أما الذي أجفان همته

لا تعرف الإِغفاء والإِغضا

فبغير هذا نفسه ألفت

ورأت ظلال رياضها رَمْضَا

ما روضة إلا العلوم فلا

تجني سوى زهر العلا غَضَّا

جلساؤه فيها دفاترها

فيها يلاقي كلما يرضى

جلساء لا يخشى جَلِيسهم

عِرْضاً يمزق منه أو عرضا

فعلاَمَ يا من سيف فطنته

من كل صارم فطنة أمضا

أربت صفحاً عن مذاكرة

أجعلت حبك للْعُلَى بُغْضَا

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس