الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

جرى هذا الزمان على ضلاله

جرى هذا الزمان على ضلاله

ووافى بالقبائح من فعاله

وأرصد لي الرقيب على طريقي

كأني جئت مستلباً لماله

وأمكنني بمطلوبي احتيالاً

ليخدعني ويظفر باحتياله

فلما أن دنوت إلى مرادي

رمى سهم التفرق من نباله

فنفرني وروع أهل ودي

ورادف من يروع من رجاله

فصرت كطائر وافى

فروع قبل رشف من زلاله

رمى اللّه المفرق بالبلايا

وألبس جسمه ثوب اعتلاله

ولما أن حُرِمْتُ مراد نفسي

بأمر لست أقوى لاحتماله

خرجت حليف أفكار وكرب

ودمع كالغمائم في إنهماله

ولولا أنني خادعت قلبي

لذاب من التلهف واشتعاله

فيا بدر العلى صبراً جميلاً

فإن الصبر يحمد في مآله

وإن الأمر مهما زاد عسراً

فإن اليسر يأتي في خلاله

سيعلم من إلى ظلم البرايا

يسارع في المشيب وفي اكتهاله

عواقب ظلمه ويعض كفاً

وما تجدي الندامة من ضلاله

عليك من التحية منتهاها

تدوم دوام مجدك في كماله

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس