الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

سلام على نجد ومن حل في نجد

سلام على نجد ومن حل في نجد

وإن كان تسليمي على البعد لا يُجْدِي

لقد صدرت من سفح صنعا سقى الحيا

رُباها وحياها بقهقهة الرعد

سرت من أسير ينشد الريح إن سرت

ألا يا صبا نجد متى هجت من نجد

يذكرني مسراك نجداً وأهله

لقد زادني مسراك وجداً على وجد

قفي واسألي عن عالم حلَّ سُوحَها

به يهتدي من ضل عن منهج الرشد

محمد الهادي لسنة أحمد

فيا حبذا الهادي ويا حبذا المهدي

لقد أنكرت كل الطوائف قوله

بلا صَدَرٍ في الحق منهم ولا ورد

وما كل قول بالقبول مقابَلٌ

ولا كل قول واجب الرد والطرد

سوى ما أتى عن ربنا ورسوله

فذلك قول جل قدراً عن الرد

وأما أقاويل الرجال فإنها

تدور على قدر الأدلة في النقد

وقد جاءت الأخبار عنه بأنه

يعيد لنا الشرع الشريف بما يبدي

وينشر جهراً ما طوى كل جاهل

ومبتدع منه موافق ما عندي

ويعمر أركان الشريعة هادماً

مشاهد ضل الناس فيها عن الرشد

أعادوا بها معنى سواع ومثله

سغوث وَوَدٌّ بئس ذلك من ود

وقد هتفوا عند الشدائد باسمها

كما يهتف المضطر بالصمد الفرد

وكم عقروا في سُوحِها من عقيرة

أُهِلَّتْ لغير اللّه جهلاً على عمد

وكم طائف حول القبور مُقبِّل

ويلتمس الأركان منهن بالأيدي

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس