الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

لي الله ما قلبي هو الحجر الصلد

ليَ اللّه ما قلبي هو الحجَر الصَّلْدُ

فحتَّامَ يرميني بأسهمه البعد

أَحِبَّايَ لا صبر على الهجر والنوى

وقد عبثتْ فينا الصبابةُ والوجد

سلبت الكرى من بعدكم وتعوضت

جفوني دماً إذ عوضت منكم السُّهد

لقد ظلمتني واستطالتْ يدُ النوى

وقد تركتني لا أقر ولا أهدو

وبالكره بُعدِي عن أزال وأهلها

وفيها إمام العلم من لا له نِدٌّ

عليَّ علا مجداً وعلماً وسؤدداً

وكل أديب عند آدابه عبد

أخذن العلى أشكو الزمان وفعله

يقابلني منه التجافيَ والصد

يشردني عن دار لهوي وصبوتي

إلى بلد أهل الذكاء بها بُلْدُ

إلى بلد لا يرتضي فيه منظر

ولا ماؤها عذب ولا عيشها رغد

أقمت بها كرهاً وللدهر حكمة

وحكم الليالي لا يطاق له رَدُّ

ولا زلت في الدنيا جمالاً لأهلها

فأنت إمام العلم والعالِمُ الفرد

بقيت إماماً للعلوم وللعلى

تُشَيِّدُ ركناً شاده قبلك السَّعْدُ

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس