الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

ما بال أعمالك لا تقبل

ما بال أعمالك لا تقبل

وما لميزانك لا يثقل

أفق أفق قبل حلول الثرى

غفلت عمن عنك لا يغفل

أخلص له النية في كل ما

تقول أو تترك أو تفعل

وجانب الدنيا ولذاتها

فإنها السم الذي يقتل

كم هالك في حبها تالف

يمشي عليها وهو لا يعقل

جاوزتها خمسين عاماً فما

ترجوه في العمر الذي يقبل

إن كان أعمالك فيما مضى

في كفة الميزان لا يثقل

فما الذي ترجوه من بعد ذا

ليس سوى من ستره مسبل

رب البرايا من غدا فضله

عن كل من أوجده يفضل

يا رب في دار الفنا رحمة

فهي لمن فيها غدت تشمل

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة هجاء ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس