الديوان » العصر العثماني » الأمير الصنعاني »

بدأ الدين غريبا مثلما

بدأ الدين غريباً مثلما

قاله خير الأنام الكرما

ولقد عاد كما قال لنا

وهو الصادق حقاً كَلِماً

قد رأينا كلما فاه به

أنه أصدق شيء كَلِما

فاغتربنا بين إخوان لنا

وقرابات وقوم عظما

فارحم اللهم ما نحن به

إذ غدونا مثل من في فيه ما

غربة عمت وجاءت بِدَعٌ

عمت الكون وزادته عمى

ليت شعري الأماني ضلة

تنشر السنة يوماً علما

ويكون النصر فيه للهدى

ويولي غيره منهزما

ونطوف البيت سبعاً لا نرى

بدعة فيه ونأتي زمزما

ونصلي فيه خمساً جمعاً

واحد ما فيه تفريق لما

قد نهى اللّه تعالى عنه في

سورة الشورى فأين العلما

ما لكم مزقتم الدين أما

قد نهيتم عنه نهياً محكما

وكذا في كل أرض بِدَعٌ

لا أخص اليوم هذا الحرما

إنما هذا مثال فاعتبر

وعليه قس تجدها ظلما

ظلمته قد عمت الأفق فلا

تنظر الأنوار إلا حلما

معلومات عن الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

الأمير الصنعاني

محمد بن إسماعيل بن صلاح بن محمد الحسني، الكحلاني ثم الصنعاني، أبو إبراهيم، عز الدين المعروف كأسلافه بالأمير. مجتهد من بيت الإمامة في اليمن، يلقب (المؤيد بالله) ابن المتوكل على الله...

المزيد عن الأمير الصنعاني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأمير الصنعاني صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس