الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

هو العظيم الذي علا شانه

هو العظيم الذي علا شانُهُ

وقام بالكفتين ميزانُهُ

وقد تثنت قدوده ورنت

عيونه واستمال إنسانُهُ

ولم يزل واحداً وكثرته

ذيول أثوابه وأردانُهُ

وكنت قرآنه بجمعي أنا

بل أنا مني بالفرق فرقانُهُ

جلت عيون رأته في صور

قام عليها بالحق برهانُهُ

وجل قلب درى بعزته

يقينه ملؤه وإيمانُهُ

ملأت منه يدي وليس بها

سواه إذ ما سواه ملآنُهُ

وماء حوض النبي راق لنا

ونحن أكوابه وكيزانُهُ

تبارك الله حين صورني

صورته في وهي إحسانُهُ

وانتظمت بالوجود سُبْحَتُنا

في سلكه المستطيل سبحانُهُ

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر المنسرح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس