الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

ظهر الحق للعيان وبينا

ظهر الحق للعيان وبَيْنا

نحن فيه إذ صار بعداً وبَيْنا

نقطة الإنفصال من كل نفس

تجعل العين في الشهادة غينا

رُتَبٌ تنقضي وأخرى توافي

باعتبار منه لهنَّ يقينا

كل هذا نراه إذ نحن خلق

وهو شيء منا لنا لاح فينا

والعظيم العظيم جل تعالى

أين من يعرف الحقيقة أينا

لكن الأمر هكذا هو ستر

وتجلٍّ مبيّنٌ تبيينا

ويدي هذه يدي وهي أيضاً

يده لي بها يكون معينا

وجميعي هذا وروحي وجسمي

فهو لي بي يفيض دنياً ودينا

والتصاوير والتماثيل منه

لمحات تلوَّنت تلوينا

وله الخلق مثل ما قال والأم

ر على قدر ما يريد يرينا

فتراه به كذلك طوراً

ويرانا طوراً بنا مستبينا

بصر واحد وسمع وعلم

يتبدى حيناً ويُستَرُ حينا

والذي قال عنه في الذكر إنِّي

قال عنا في الذكر إنَّ اللذينا

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس