الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

في الكلب عشر خصال كلها حمدت

في الكلب عشر خصالٍ كلُّها حُمِدَت

يا ليتها كلها أو بعضها فينا

جوع له لم يزل والصالحون كذا

وما له موضع يختص تعيينا

كمن على ربه لا زال متكلاً

ولا ينام سوى من ليله حينا

مثل المحبين لا ميراث قط له

إن مات كالزاهدين المستقلينا

وليس يهجر يوماً من يصاحبه

وإن جفاه كأخلاق المريدينا

وراضيا بيسير من معيشته

ما زال كالقانع المستكمل الدينا

وإن يكن غالباً شخصٌ سواه على

مكانه ينصرف عن ذاك تهوينا

بتركه مثل أصحاب التواضع قل

وإن بضربٍ وطردٍ من فتى هينا

ثم الفتى قد دعاه بعد ذاك أتى

كحال أهل خشوعٍ خذه تبيينا

وإن رأى الأكل أضحى واقفاً تره

يرنو إليك كأخلاق المساكينا

وإن ترحَّل لا شيء ترى معه

مثل الذي حاز في التجريد تمكينا

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس