الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

أنا النور المبين ولا أكني

أنا النور المبين ولا أكنّي

أنا التنزيل يعرفني ابن فني

يضل الله بي خلقاً كثيراً

ويهدي بي كثيراً فاسْتَبِنّي

ولكن لا يضل سوى نفوس

بإنكار بغت وبسوء ظن

وإني الملْك والملكوت فضلاً

وإني صخرة الوادي وإني

ولما كنتُ منه بغير فصلٍ

ولا وصلٍ شهدت الكلَّ مني

أحقق من أريد بعلم حقي

وأسكر من أشاء بخمر دني

وأسعدُ باللقا قوماً وأُشقي

بهجري آخرين وبالتجني

مقامي ليس يحصل بالترجّي

وحالي ليس يدرك بالتمني

وما باب الهبات ولا العطايا

بمسدود على أهل التهني

ولكن القلوب لها عليها

من الأغيار ينشأ كل كنّ

وبالتوحيد يعرف كل شيء

ويجهل كل شيء بالتثني

هي الأبواب قد سدت جميعاً

سوى بابي فدع عنك التعني

وما أنا شاعر وجميع نظمي

بعيد عن مدى شعر المغني

وميز بين إلهامٍ وشعر

وصرِّح بالمقام ولا تكني

ولا تكفر بجهلك في كلامي

ودعه لمن يوحِّد يا مثني

ولا تعجل على ما لست تدري

فإنك سوف تدري بالتأني

نصحتك فاستطع صبراً معي إن

سلكت عن الروافض نهج سني

تعالى أصلنا عن كل فرع

وجل عن التزوج والتبني

وكل فتى على مقدار ما قد

سقاه بكفه الساقي يغني

وحين رويتُ عنه روتْ بصدقٍ

جميعُ رجال هذا العصر عني

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس