الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

كل دين إن فاتك الإسلام

كل دينٍ إن فاتك الإسلامُ

فمحالٌ لأنه أوهامُ

إن من في الوجود طوعاً وكرهاً

دينهم كلهم هو الإسلام

ظهر الحي والعوالم موتى

وبدا النور والجميع ظلام

وفنون التجليات علينا

كثرت والعيون عنها نيام

وسرت نسمة الحمى فأسرَّت

أهل ذاك العهد القديم فهاموا

يا إشارات من أحب رويداً

منك في القلب صبوةٌ وغرام

رحت منها سكران لا القوم قوم

في عيوني ولا الخيام خيام

سلمت حين أسلمت خطراتي

وعليها من السلام سلام

والذي في قلوبنا أوثان

والذي في عيوننا أصنام

ووراء الجميع محض وجود

هم على وجهه الجميل قتام

وهو مشهودنا وشاهدنا في

شاننا حيث يقظة ومنام

وأتم الأمور أنك ثوب

بك تختال غادة وغلام

وله منك كيف ما شاء حال

وله منك كيف شئت مقام

وفؤاد المحب إن هام وجداً

في المعاني فإنه لا يلام

ولقد جاء بالجميع ركون

وانقياد إليه واستلام

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس