الديوان » العصر العباسي » ابن دراج القسطلي »

أبى الله إلا أن يرى يدك العليا

عدد الأبيات : 102

طباعة مفضلتي

أَبى اللهُ إِلّا أَنْ يرى يَدَكَ العُلْيا

فَيُبْلِيَها سَعداً وتُبْليَهُ سَعْيا

ويُوسِعُها سَقياً وَرَعْياً كَمِثْلِ مَا

سَمَتْ للمُنى سَقياً وسامَتْ بِهَا رَعْيا

وأَيُّ حياً فِي الشَّرْقِ والغربِ للوَرى

وأَيُّ حِمىً للملكِ والدِّينِ والدُّنيا

وأَيُّ فتىً والنفسُ كاذِبَةُ المُنى

وأَيُّ فتىً والحربُ صادِقَةُ الرُّؤْيا

عَلا فَحَوى ميراثَ عادٍ وتُبَّعِ

بِهِمَّتِهِ العُلْيا ونِسْبَتِهِ الدُّنْيا

فأعْرَبَ عن إِقْدامِ يَعْرُبَ واحْتَبى

فلَمْ يَنْسَ من هُودٍ سَناءً ولا هَدْيا

ومِنْ حِميَرٍ رَدَّ القنا أَحْمَرَ الذُّرَى

ومِنْ سَبَأٍ قادَتْ كَتائِبُهُ السَّبْيا

وما نام عنهُ عِرْقُ قَحْطَانَ إِذْ فَدى

عُروقَ الثَّرى من غُلَّةِ القَحْطِ بالسُّقْيا

ولا أَسْكَنَتْ عَنْهُ السَّكُونُ سِيادَةً

وَلا رَضِيَتْ طَيٌّ لراحَتِهِ طَيَّا

ولا كَنَدَتْ أَسيافُهُ مُلْكَ كِنْدَةٍ

فَيَتْرُكَ فِي أَركانِ عِزَّتِها وَهْيَا

ولا أَقْعَدَتْهُ عن إِجابَةِ صارِخٍ

تُجِيبُ ولو حَبْواً إِلَى الطَّعْنِ أَوْ مَشْيا

وكائِنْ لَهُ فِي الأَوْسِ من حَقِّ أُسْوَةٍ

بنَصْرِ الهُدى جَهْراً وبَذْلِ النَّدى خَفْيا

هُمُ أَوْرَثُوهُ نَصْرَ دينِ مُحَمَّدٍ

وحازُوا لَهُ فَخْرَ النَّدى والقِرى وحْيا

وَهُمْ أَوْجَدُوهُ الجودَ أَعذبَ مطعَماً

منَ الرِّيقَةِ الشَّنْباءِ فِي الشَّفَةِ اللَّمْيا

مَناقِبُ أَدَّوْها إِلَيْهِ وِرَاثَةً

فكانَ لَهَا صَدْراً وكانتْ لَهُ حَلْيا

ورَوْضَةُ مُلْكٍ عاهَدَتْها عِهادُهُ

فأَغْدِقْ بِهَا رِيَّاً وأَعبِقْ بِهَا رَيَّا

وصَوْتُ ثناءٍ أَسْمَعَ اللهُ ذِكْرَهُ

لِيُسْمِعَ منه الصُّمَّ أَوْ يَهْدِيَ العُمْيا

لِمَنْ يَلْحَظُ الأَعْلَيْنَ فِي المَجْدِ مِنْ عَلٍ

وجارى فأَعْيا السَّابِقينَ وَمَا أَعيا

أَنيسُ القُلُوبِ فِي الصدورِ وَلَمْ يَكُنْ

لِيُوحِشَ مَثْوَاهُ الفَرَاقِدَ والجَدْيا

وَمَوْرِدُ مَنْ أَظْما وإِصْباحُ من سَرى

ومَبْرَكُ من أَعيا وغايةُ مَنْ أَغيا

فَقَصْرُ مُلُوكِ الأَرْضِ سُدَّةُ قصره

وإِنْ سَحَقُوا بُعْداً وإِنْ شَحَطُوا نأْيا

وأَهْدَتْ لَهُ بَغْدَاذُ ديوانَ عِلْمِها

هَدِيَّةَ مَنْ وَالى وَنُخْبَةَ مَنْ حَيَّا

فكانتْ كَمَنْ حَيَّا الرِّياضَ بِزَهْرِها

وأَهْدى إِلَى صَنْعَاءَ من نَسْجِها وَشْيا

وحَسْبُ رُوَاةِ العِلْمِ أَنْ يتدارسوا

مآثِرَهُ حِفْظاً وآثارَهُ وعْيا

ويَكفي مُلُوكَ الأَرْضِ من كُلِّ مَفْخَرٍ

إِذَا امْتَثَلُوا من بَعْضِ أَفعالِهِ شَيَّا

وأن يَسمعوا من ضَيْفِهِ فِي ثَنائِهِ

غَرَائِبَ حَلّى من جَوَاهِرِها الدُّنْيا

وأَنْ يَنْظُرُوا كَيْفَ ازْدَهى مَفْرِقُ العُلا

بعَقْدِي لَهُ تاجاً من الكَلِمِ العُلْيا

أوابِدُ حالَفْنَ اللَّياليَ أَنَّها

تموتُ الليالي وَهْيَ باقِيةٌ تَحْيا

لِمَنْ كَفَلَ الإِسْلامَ أُمَّ سِيادَةٍ

فَبَرَّتْ بِهِ حِجْراً ودَرَّتْ لَهُ ثَدْيا

ومَنْ ذَعَرَ الأَعْداءَ حَتَّى توهَّمُوا

بِهِ الصُّبحَ جَيْشاً والظَّلامَ لَهُ دَهْيا

لطاعَةِ من وَصّى المنايا بطَوْعِهِ

فلم تَعصِهِ فِي الشِّرْكِ أمراً ولا نَهْيا

فكمْ رَأْسِ كُفْرٍ قَدْ أَنافَتْ بِرَأْسِهِ

من الصَّرْعَةِ السُّفْلى إِلَى الصَّعْدَةِ العُلْيا

فأَوْفَتْ بِهِ فِي مَرْقَبِ السُّورِ كالِحاً

يُؤَذِّنُ بالأَعْداءِ حَيَّ هَلا حَيَّا

وتَفلي الصَّبا مِنهُ ذوَائِبَ لِمَّةٍ

تَفَاخَرُ أَيْدي المُصْبِياتِ بِهَا فَلْيا

فهامَتُهُ لِلْهامِ تَسْتَامُها القِرى

وأَشْلاؤُهُ للرِّيحِ تُسْتَامُها السَّفْيا

وكمَ رَدَّ عَنْ نَفْسِ ابْنِ شَنْجٍ سِهامُها

وَقَدْ أَغرقتْ نَزْعاً وأَمكَنَها رَمْيا

طَلِيقُكَ من كَفِّ الإِسارِ وَقَدْ هَوَتْ

بِهِ الرَّقِمُ الرَّقْماءُ والمُوبِدُ الدَّهْيا

فَحَكَّمْتَ فِيهِ حَدَّ سَيْفِكَ فَاقْتَضى

وشاوَرْتَ فِيهِ الفَضْلَ فاسْتَعجمَ الفُتيا

فأَخَّرْتَ عَنْهُ حُكْمَ بَأْسِكَ بالرَّدى

وأَمْضَيْتَ فِيهِ حُكْمَ عَفْوِكَ بِالبُقْيا

وَوَقَّيْتَهُ حَرَّ الحِمَامِ لَوِ اتَّقى

وزَوَّدْتَهُ بَرْدَ الحياةِ لَوِ استحْيا

فأَفلَتَ يَنْزُو فِي حَبائِلِ غَدْرِةٍ

بأَوْتَ بِهَا عِزّاً وباءَ بِهَا خِزْيا

فأَتْبَعْتَهُ تَحْتَ العَجاجَةِ رَايَةً

بَهَرْتَ بِهَا رَاياً وأَعْلَيْتَها رَأْيا

وجَرَّدْتَ سَيْفَ الحَقِّ مُدَّرِعَ الهُدى

لِمَنْ سَلَّ سَيْفَ النَّكْثِ وادَّرَعَ البَغْيا

وأَعْلَيْتَها فِي دَعْوَةِ الحَقِّ دَعْوَةً

كفاك بِهَا بُشْرى وأَعْدَاءها نَعْيا

فَجاءَتْكَ تَحْتَ الخافِقَاتِ كَتَائِباً

كَمَا حَدَتِ الأَفْلاكُ أَنجُمَها جَرْيَا

مُهِلِّينَ بالنصرِ العزيزِ لِمَنْ دَعَا

مُلَبِّينَ بالفتحِ المبين لمن أَيَّا

بكُلِّ أَميرٍ طَوْع يُمْنَاكَ جَيْشُهُ

وطاعَتُكَ العَلْيَاءُ غايَتُهُ القُصْيا

وكُلِّ كَمِيٍّ فِي مَنَاطِ نِجادِهِ

دواءٌ لِدَاءِ النَّاكِثِينَ إِذَا أَعْيا

وإِنْ لَمْ يُفِقْ دَاءُ ابْنِ شَنْجٍ بِطِبِّهِ

فَقَدْ بَلَغَتْ أَدْوَاؤُهُ النَّارَ والكَيَّا

بِسابِحَةِ الأَجيادِ فِي كُلِّ لُجَّةٍ

تُرِيكَ عُبابَ البَحرِ من هَوْلِها حِسْيا

قَدَحتَ بأَيْدِيها صَفَا الشِّرْكِ قَدْحَةً

جَعَلْتَ ضِرامَ المَشْرَفِيِّ لَهَا وَرْيا

خَوَاطِفَ إِبْراقٍ جَلاهُنَّ عارِضٌ

من النَّقْعِ لا يُوني دِمَاءَ العِدى مَرْيا

عُقِدْنَ بأَيْمانِ الضِّرابِ وعُوقِدَتْ

بأَيْمانِ عَهْدٍ لا انثِناءَ ولا ثُنْيا

وزُرقاً تَشَكَّى من ظِماءِ كُعُوبِها

وتَسْقِي رُبُوعَ الكُفْرِ من دَمِهِ ريَّا

إِذَا غَرَبَتْ ناءَتْ بِمُنْهَمِرِ الكُلى

وإِن طَلَعَتْ فاءَتْ بِمِلْءِ المَلا فَيَّا

فأُبْتَ بأَعْدادِ النُّجُومِ مَساعِياً

وأَمثالِها سُمْراً وأَضعافِها سَبْيا

وُجُوهاً سُلِبْنَ العَصْبَ والحَلْيَ فاكْتَسَتْ

مَحاسِنَ أَنْسَيْنَ المَجاسِدَ والحَلْيَا

كَأَنْ لَمْ تَدَعْ بِالبِيدِ أَيْكاً ولا غَضَى

ولا فِي شِعابِ الرَّمْلِ خِشَفاً ولا ظَبْيا

إِيَابَ مليكٍ قُلِّدَتْ عَزَمَاتُهُ

من الرُّشْدِ والتَّوْفِيقِ مَا دَمَّرَ الغَيَّا

يُقِرُّ عيونَ الخَيْلِ فِي حَوْمَةِ الوَغى

إِذَا مَا قُدُورُ الحَرْبِ فَارَتْ بِهَا غَلْيا

ويُعْرِضُ عَنْ فُرْشِ القصورِ وَثِيرَةً

ليَرْكَبَ ظَهْرَ الحربِ مُحْدَوْدِباً عُرْيا

ويَحْسُو ذُعافَ السُّمِّ فِي جاحِمِ الوَغى

ليُرْوِيَ آمالَ النُّفُوسِ بِهَا أَرْيا

ويُصْلي بِحَرِّ الشمسِ حُرَّ جبينِهِ

ليَبْسُطَ لِلإِسْلامِ من نُورِهِ فَيَّا

ويا شامِتاً أَنِّي طَريدُ حِجابِهِ

لِيُخْزِكَ أَنِّي حُزْتُهُ بَيْنَ جَنْبَيَّا

ويا حاجِباً قَدْ رَدَّ طَرْفِي دُونَهُ

تَأَمَّل تَجِدْهُ وَهْوَ إِنْسانُ عَيْنَيَّا

صَفاءُ وِدَادٍ إِنْ رَمى فَوْقَهُ القَذى

ظُنُوناً من الإِشْفاقِ طَيَّرَها نَفْيا

وصِدْقُ رَجاءٍ كُلَّما مُتُّ رَحْمَةً

عَلَى مِثْلِ أَفْراخِ القَطا رَدَّنِي حَيَّا

ظِماءٌ وَمَا يَدْرُونَ فِي الأَرْضِ مَشْرَباً

سِوى كَبِدي الْحَرّى ومُهْجَتيَ الظَّمْيا

وكم عَسَفُوا بَحْراً ولا بَحْرَ لِلنَّدى

وخاضُوا سَرابَ البيدِ نهياً ولا نِهْيا

ومانُوا يُرَاعُونَ النجُومَ وَقَدْ رَأَتْ

وسائِلُهُمْ أَلّا حِفاظَ وَلا رَعْيا

ولا خُلَّةٌ إِلّا الهَجِيرُ إِذَا الْتَظَى

فكانَ لَهُمْ جَمْراً وكانوا لَهُ شَيَّا

ولا نَسَبُ إِلّا الثُّرَيَّا إِذَا انْتَحَتْ

فكانَتْ لَهُمْ نِصْفاً وكانُوا لَهَا ثِنْيا

وكم زَجَروها بِاسْمِها وحُقُوقِهَا

فما صَدَقَتْهُمْ لا ثَرَاءً ولا ثَرْيا

ولا صِدْقَ إِلّا للرَّجاءِ الَّذِي سَرى

فقَصَّرَ طُولَ اللَّيْلِ واسْتَقْرَبَ النَّأْيا

وبارى هُوِيَّ الرِّيحِ يَسْبِقُها هَوىً

وغالَ قِفارَ البِيدِ يَنْسِفُها طَيَّا

إِلى سابِقِ الأَمْلاكِ عَلَّمَ سَيْفُهُ

نَدى كَفِّهِ أَنْ يَسْبِقَ الوَعْدَ والوَأْيا

أَبُو الحَكَمِ المُمْضِي لِحُكْمِ عُفَاتِهِ

رغائِبَ لا يَعْرِفْنَ سَوْفاً ولا لَيَّا

ومَثَّلَ لي فِي الحَرْبِ حَسْرُ ذِراعِهِ

بِحَسْرِيَ فِي حَرْبِ الخُطُوبِ ذِرَاعَيَّا

إِذَا لَمَعَتْ بِيضُ الصَّوَارِمِ حَوْلَهُ

كَإِضْرَامِ نِيرانِ الهمومِ حَوَالَيَّا

وَقَدْ عاذَ أَبْطَالُ الجَلادِ بِعِطْفِهِ

كَمَا عاذَ أَطْفالُ الجَلاءِ بِعِطْفَيَّا

وَقَدْ قَصَّرَتْ عنهُ رِماحُ عُدَاتِهِ

كَمَا قَصَّرَتْ عَنْهُمْ رِياشُ جناحَيَّا

ولكِنْ أُوَاسِي بَيْنَ عارٍ ولابِسٍ

أُقَلِّصُ عَنْ ذَيَّا لأَثْني عَلَى تَيَّا

وإِنْ لَوَتِ اللأوَاءُ مِنْ شَأْوِ هِمَّتِي

وأَلحَقَ ذُلُّ العُسْرِ وَجْهِي بِنَعْلَيَّا

فلَمْ تَلْوِ عَنْ مَدْحِ ابْنِ يَحْيى مدائحي

بأَطْيَبِ ذِكْرٍ فِي المَمَاتِ وَفِي المَحْيا

يُصِيخُ إِلَيْهِ كُلُّ سَمْعٍ مُوقَّرٍ

ويَجْلُو سَناهُ كُلَّ ناظِرَةٍ عَمْيا

وأُنشِيكَ عنهُ المِسْكَ مَا عِشْتَ يَا ورَى

وأُكْسُوكَ مِنْهُ الدُّرَّ مَا دُمْتِ يَا دُنْيا

وإِنْ بَرَتِ الأَيَّامُ مِنْ حَدِّ هِمَّتِي

وفَلَّتْ سِلامُ الحادِثاتِ غِرَارَيَّا

فَهَلْ قَلَمٌ خُطَّتْ بِهِ الأَرْضُ كُلُّها

نِظاماً ونَثْراً يُنْكِرُ القَطَّ والبَرْيا

وَزَنْدٌ يُنِيرُ الشَّرْقَ والغَرْبَ قَدْحُهُ

جَدِيرٌ بأَنْ يَسْتَلحِقَ المَحْقَ والوَهْيا

ويَا لَكِ مِنْ ذِكْرَى سَنَاءٍ ورِفْعَةٍ

إذَا وَضَعُوا فِي التُّرْبِ أَيْمَنَ جَنْبَيَّا

وفَاحَتْ لَيَالِي الدَّهْرِ مِنِّيَ مَيِّتاً

فأَخزَيْنَ أَيَّاماً دُفِنْتُ بِهَا حَيَّا

وَكَانَ ضَياعِي حَسْرَةً وَتَنَدُّمَا

إذَا لَمْ يُفِدْ شَيْئاً وَلَمْ يُغْنِنِي شَيَّا

وأَصْبَحْتُ فِي دارِ الغِنى عَنْ ذَوِي الغِنى

وعُوِّضْتُ فاسْتَقْبَلْتُ أَسْعَدَ يَوْمَيَّا

سِوى حَسْرَتَيْ عرضٍ وَوَجْهٍ تَضَعْضَعَا

لقارِعَةِ البَلْوى وَكَانَا عَتَادَيَّا

ولِلسِّتْرِ والصَّبْرِ الجَمِيلِ تَأَخَّرَا

فأَمَّهُمَا حِرْصِي وَكَانَا إِمامَيَّا

فيا عَبْرَتِي سُحِّي لَعَلِّي مُبَلَلٌ

بِبَحْرَيْكِ مَا أَنْزَفْتُ من مَاءِ عَيْنَيَّا

ويا زَفْرَتِي هَلْ فِي وَقُودِكِ جَذْوَةٌ

تُنِيرُ لَنَا صُبْحاً ثَنَاهُ الأَسى مُسْيا

ويا خَلَّتي إِنْ سَوَّفَ الغَوْثُ بالمُنى

ويا غُلَّتِي إِنْ أَبْطَأَ الغَيْثُ بالسُّقْيا

فَقُوما إِلَى رَبِّ السَّمَاءِ فَأَسْعِدَا

تَقَلُّبَ وَجْهِي فِي السَّمَاءِ وَكَفَّيَّا

عَسى مَيِّتُ الأَظْمَاءِ فِي رَوْضَةِ النَّدى

سَيَرْجِعُ عَنْ رَبِّ السَّماءِ وَقَدْ أَحْيا

ويا أَوْجُهَ الأَحْرَارِ لا تَتَبَدَّلِي

بِظِلِّ ابْنِ يَحْيَى بَعْدُ ظِلّاً ولا فَيَّا

ويا حَلْبَةَ الآمَالِ زِيدِي عَلَى المَدى

بَقَاءَ ابْنِ يَحْيَى ثُمَّ حَيِّي عَلَى يَحْيى

معلومات عن ابن دراج القسطلي

ابن دراج القسطلي

ابن دراج القسطلي

أحمد بن محمد بن العاصي بن دَرَّاج القَسْطلي الأندلسي، أبو عمر. شاعر كاتب من أهل "قَسْطَلَّة دَرّاج" المسماة اليوم "Cacella" قرية في غرب الأندلس منسوبة إلى جده. كان شاعر المنصور..

المزيد عن ابن دراج القسطلي

تصنيفات القصيدة