الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

أفق فالديك قد صدحا

أفِق فالديكُ قد صَدَحا

وحَيِّ الدنَّ والقدَحا

ولاقِ الصُّبحَ مُنبلِجاً

وشمَّ الزَّهرَ مُنفتِحا

وفي الرَّوضِ انتشِق نفَساً

لطيفاً طاهراً نفَحا

وللعصفورِ زَقزَقَةٌ

كَتَطريبٍ جَلا ترَحا

فطولُ النَّومِ مَفسدةٌ

لما بالنَّومِ قد صَلحا

فنَم ريَّانَ مُغتَبقاً

وقُم ظمآنَ مُصطَبحا

وبكِّر فالبكورُ بهِ

أخُو الحاجاتِ قد نجَحا

فمَرأَى الفجرِ مُنبَثِقاً

يُحسِّنُ كلَّ ما قَبُحا

وشربُ الكاسِ مُترَعةً

يُرَوِّضُ كلَّ ما جَمَحا

من الدَّهر اغتَنِم فُرَصاً

إذا سَنَحَت وقد سَمَحا

فهذا الوردُ ننثُرُهُ

وهذا الكيلُ قد طفَحا

وهذي الخمرُ نشرَبُها

فنَمشي بعدَها مَرَحا

صَفَت فصَفا الزَّمانُ لنا

وعَربَدنا لهُ فصَحا

لعَمركَ إن مَدَدتُ يَدي

وقد أصبَحتُ مُنطرحا

أَبِتْ مُتَلمِّساً قدَحي

وقلبي يَلمسُ الفَرَحا

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس