الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

حييتها بقرنفل ممطور

حَييتُها بقرنفلٍ ممطورِ

في باقةٍ مَربوطةٍ بحريرِ

فتناولتهُ بأنملٍ كانت لهُ

ماءً وقلبي فيهِ حَرُّ سعير

ما كان أسعَدَهُ وأتعسني بها

هل حظُّ ما يذوي كحظِّ نضير

ورَنت فقلتُ عِمي صباحاً وانعمي

فلقد طلعتِ بوجهِ ذاتِ النور

فتمايلت دلّاً وقالت يا فتى

حتَّامَ ترقُبني وراءَ ستور

وتبسَّمت فحسبتُ زهري ثغرَها

وتنفّست فشمَمتُ عرفَ بخور

حتى إذا وضعت أزاهرَ باقتي

في صَدرها وتلفَّتَت كغرير

أبصَرتُ زهراً فوقَ زهرٍ ناضرٍ

ونشقتُ عطراً فاحَ بين عطور

ورَمقتُها وجبينُها نسرينَةٌ

فرأيتُ فوقَ الخدِّ وردةَ جور

نشقت أريج قرنفلي متنوّعاً

ونشقتُ ريّا شَعرها المضفور

في الديرِ كان لقاؤنا ومجيئُنا

لسماعِ قدّاسٍ هناكَ كبير

فدَرى بنا قسٌّ وجاءَ يقولُ لي

لا تعترف ما الذَّنبُ بالمغفور

فأجَبتُهُ لو كان عندكَ مثلها

بين الدُّمى لاخترت عيشَ ديور

وإذا سمعتُ حديثها لم اكترث

لتلاوةِ الإنجيلِ والمزمور

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس