الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

نظرت إلي بطرف أحوى أحور

نظرت إليَّ بطرفِ أحوى أحورِ

فرأيتُ أبيضَ ينتضى من أسمرِ

بيضاء فاتنةٌ بفرعٍ أسودٍ

ما حسنُ ثوبِ الحسن غيرَ مشهَّر

ليل تضلُّ سرى اللحاظ بجنحه

لو كان بالوجنات ليس بمقمر

قبّلتها ورشفتُ خمرة ريقها

فوجدت نارَ صبابةٍ في كوثر

ودخلت جنّة وجهها فأباحني

رضوانها المرجوُّ شرب المسكر

ولقد طربت إلى شقائق خدّها

طربَ المشوق ولستُ بابنِ المنذر

ضحكتْ من الدمع المليّ تعجباً

وبكى الشوامت للفؤاد المعسر

ما كان قلبي هارباً عن أضلعي

لو أن ذمَّة صبره لم تكسر

وأبى الهوى لولا الهوى لكففتُ من

دمعٍ بليلٍ صدوده متعثّر

هيفاء باسمةٌ وهل حدّثتَ عن

غصن بعضّ الأقحوان منورّ

عظمتْ روادفها وعقدُ نطاقها

للضّعف حلقةُ خاتمٍ في خنصر

ولكم وقفتُ على اللّوى ومدامعي

كالعقد في جيد الكثيب الأعفر

أبكي العمقيقَ بمثله وتهبّ أنفاس

الغضا بضرامة المتسعرّ

وأبيت استجدي لهيف قدوده

وأراكهِ كفَّ الغمام الممطر

وجدي وإن كنتُ الذليلَ ببيضه

وجدُ العزيز بكل لدنٍ أسمر

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس