الديوان » فلسطين » عمر اليافي »

ألا إن أيوبي شفى الله أوجاعه

ألا إنّ أيوبي شفى الله أوجاعَهْ

ومهجته صحّت وأصلح أوضاعَهْ

دعاك الّذي تدعوه والأمر واحدٌ

أجب أمره حالاً على السمع والطاعه

وبادر بتقريب الدقائق ترتقي

علا درج مدّ الحبيب بها باعه

ألم تدر يا يعقوب أنّي كيوسفٍ

أخذتك إذ في رحله قد رأى صاعه

وإنّي لأيّوب الشفاء وفي يدي

لضربك ضغث البرء تلقاه في ساعه

فعجّل وقل ربّي عجلت لبغيتي

لترضى فعندي حيّة النفس لَسّاعه

وخرجك لا أمْ خرج ربّك يا نعم

فأيّهما خيرٌ وروحك ملتاعه

وفي الطبع جمعٌ حيثما الفرق ظاهر

بقلبك شمس الروح والنفس جمّاعه

فأرسل خراجي ضمن خرجك سرعةً

ترى الروح يا ممنوح عجّل إسراعه

وعنّيَ لا يخرج فإنّك داخلٌ

بقلبي على القانون تحسن إيقاعه

فللخرج دخلٌ في الوصال بساعةٍ

أرى الأنس فيها منك والنفس طمّاعه

فإنّك إنّي أنت وحديَ يا أنا

فلا تك في الأقوال والحال مضياعه

عليك سلام الله ما هبّت الصبا

بنفح الكبا أو أعين السحب دمّاعه

معلومات عن عمر اليافي

عمر اليافي

عمر اليافي

عمر بن محمد البكري اليافي، أبو الوفاء، قطب الدين. شاعر، له علم بفقه الحنفية والحديث والأدب. أصله من دمياط (بمصر) ومولده بيافا، في فلسطين. أقام مدة في غزة، وتوفي بدمشق. كان..

المزيد عن عمر اليافي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر اليافي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس