الديوان » فلسطين » عمر اليافي »

الحمد للإله هادي الناسك

الحمد للإله هادي الناسكِ

إلى تمام الحجّ والمناسكِ

أحمده سبحانه على الصفا

ما زمزم الحادي بمروة الوفا

أو طاف بالبيت العتيق طائفُ

أو أنست بأهلها المواقفُ

ثمّ الصلاة والسلام النامي

على عظيم القدر والمقام

محمّد ركن الضعيف من ربا

في خير حجرٍ من لَدُنْ عصر الصبا

وكان حلّ كالهلال في الحرمْ

وكان للحطيم خير ملتزمْ

وآله وصحبه الأبرارِ

خير المهاجرين والأنصارِ

من حلّقوا هام العدا كثيرا

لأجله وجانبوا التقصيرا

إذ هم لذي الجلال كانوا عَرَفَهْ

قلوبهم دوماً له مزدلفهْ

وبعدُ فالتحيّة السنيّهْ

مقرونةٌ بالنفحة المسكيّهْ

على الّذين بالمرام فازوا

وللثواب أحرزوا وحازوا

إخواننا ذوي العلا البيارتهْ

لا برحوا في دار عزّ ثابتهْ

فإنّنا قد كثرت أشواقُنا

إليهمُ لمّا بدا فراقُنا

وصار صفونا لبعدهم كدرْ

وأعظم الهمّ حبيبٌ ينتظرْ

هذا وكلّ الأهل والإخوانِ

جميعهم في صحة الأبدانِ

ودمتمُ بالعزِّ والإقبالِ

وسابغٍ من ملبس الكمالِ

ما سجعت بأيكها الحَمامُ

وحَسُنَ المبدأُ والختامُ

معلومات عن عمر اليافي

عمر اليافي

عمر اليافي

عمر بن محمد البكري اليافي، أبو الوفاء، قطب الدين. شاعر، له علم بفقه الحنفية والحديث والأدب. أصله من دمياط (بمصر) ومولده بيافا، في فلسطين. أقام مدة في غزة، وتوفي بدمشق. كان..

المزيد عن عمر اليافي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر اليافي صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس