الديوان » فلسطين » عمر اليافي »

إن قلبي لديغ رقط الفراق

إنّ قلبي لديغ رُقط الفراقِ

ليس يشفى ولو رقى ألفَ راقِ

ما لدائي من التنائي دواءٌ

غير قرب اللقا وطيب التلاقي

ليت شعري متى يُماط لثامُ ال

بعدِ بالقرب أو يفكُّ وثاقي

ثمّ يشفى من لسعة البين صبٌّ

باللقا وهو معظم الترياق

حيث تجلى لنا سلافُ التهاني

بالتداني من كفِّ ألطف ساق

يا رعى الله ما مضى من ليالٍ

أطلعت لي كواكبَ الإشراق

في رياضٍ لذّ اقتطافي جناها

في اصطباحي من زهرها واغتباقي

وهي في وجه ذات خيرٍ عليٍّ

طاهر النفس طيّب الأعراق

مرتضى مهجتي وكرّار حربي

في كروبي لوُسع ضيق خناقي

طالما من محاسن الوجه منه

لاح نور الآداب والأذواق

وخلعنا العذار فيها ولكن

مع شهود القيود في الإطلاق

وتجلّت حسناؤنا في سماء ال

حسن والصبُّ في الصبابة راقي

ثمّ همنا لمّا فهمنا رموزاً

معجزٌ دركُها نُهى الحذّاق

وشطحنا في حضرة القدس لمّا

فتح الباب فاتحُ الأغلاق

وشربنا من خمرة الإنس كأساً

فسكرنا بفيضها الغيداق

ثمّ غبنا لما رغبنا عن الغي

ر بكأس الجمال صافي المذاق

ثمّ بتنا نُهدي صلات صلاةٍ

لحبيب المهيمن الخلّاق

وإلى آله الكرام وصحبٍ

أحرزوا في الكمال حدّ السباق

ما سرى الركبُ من نوى حيّ نجدٍ

وصبا للحجاز في العشّاق

معلومات عن عمر اليافي

عمر اليافي

عمر اليافي

عمر بن محمد البكري اليافي، أبو الوفاء، قطب الدين. شاعر، له علم بفقه الحنفية والحديث والأدب. أصله من دمياط (بمصر) ومولده بيافا، في فلسطين. أقام مدة في غزة، وتوفي بدمشق. كان..

المزيد عن عمر اليافي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر اليافي صنفها القارئ على أنها قصيدة فراق ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس