الديوان » فلسطين » عمر اليافي »

أسعفي يا ذات ربي بالمنى

أسعفي يا ذات ربّي بالمُنى

وارأفي بالعبد قد طال العنا

بَعِّدي بُعدي وقرْبي قرِّبي

وصلي شربي ونهلي علّنا

توّجيني تاج عزٍّ ورضا

وامنحيني ثوب فخرٍ وغنى

ثبّتي أقدام إقدامي على

حضرة القرب ثبوتاً حسنا

جمّليني حمّليني سرّه

أترفيني عرّفيني من أنا

حكّميني أشتفي من علّتي

واسمحي لي بسرورٍ وهنا

خيّريني حيّريني سكرةً

خبّريني بالّذي منّي دنا

داومي العود وداويني به

واجعليني للحمى لاوي العنا

ذهّبيني ذوّديني كرماً

دلّليني ذلّليني شجنا

روّحي روحي براحٍقدّست

من قديمٍ في قناني شربنا

زوّديني زوّديني نظرةً

أرتقي دوماً بها في سيرنا

سلّميني سلّميني سلّماً

يا سليمي في معالي قربنا

شعّبي نور شهودي في الحشا

صدّريني في دواوين المنا

صوّميني عن شهودي للسوى

واشعلي في السرّ نيران السنا

ضرّعي نشر شذا عرف الحمى

عطّري نفح زوايا وِردنا

طهّريني في بحار الغيب من

كلّ عيبٍ مؤذنٍ في حجبنا

ظلّليني بظلال القرب في

روض أنسٍ قطفه حلوُ الجنى

علّميني علم ذوق الفيض لا

علم رسمٍ خالياً من ذوقنا

غيّبيني في تجلّي الذات كي

لا أرى أنّي وأدري من أنا

فرّقي فرقان فرقي واجمعي

جمع جمعي في بقاءٍ وفَنا

قدّميني في مجالي الحيّ كي

أسمع الغادات تشدو بالغِنا

كحّليني بجلا عين الحشا

كمّليني بِحُلَى رضواننا

لبّسيني خلعة الصدق الّتي

من غيوب الفيض أضحت مِننا

ملّكي الصبّ مقاليد الحمى

فبه يغدو لكلّي موطنا

نادميني بحديث السرّ في

سرّ سرّي وانعشيني من ضنى

هيّميني عندما الشادي غدا

يطرب الركبَ الحجازي معلنا

وأنادي النفس طيبي واشطحي

وانزلي هذي أمانيك هنا

يا بروحي افتدي ذاك البها

حيث أضحى منه بالصبّ اعتِنا

معلومات عن عمر اليافي

عمر اليافي

عمر اليافي

عمر بن محمد البكري اليافي، أبو الوفاء، قطب الدين. شاعر، له علم بفقه الحنفية والحديث والأدب. أصله من دمياط (بمصر) ومولده بيافا، في فلسطين. أقام مدة في غزة، وتوفي بدمشق. كان..

المزيد عن عمر اليافي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر اليافي صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس