الديوان » فلسطين » عمر اليافي »

حمى السيد البكري حمى من به احتمى

حمى السيّد البكري حمى من به احتمى

وسُلَّمُ من قد رام للسلم سُلّما

أجلّ بني الصدّيق درّةُ عقدهم

بسلك سلوك السرّ أمسى منظّما

له الحضرة الزلفى له المشهد الّذي

سما في ذرى التقريب من سامك السما

له المورد الأصفى ولله درّه

لمنهاجه أضحى بصدقٍ ميمّما

هو الفرد بل والغوث فانظر تجد له

كواكب أتباعٍ هداهم لقد نما

فحضرته العليا ومجلس ذكره

يخلّص قلب الصبّ من ربقة العمى

فبادر له واجل الفؤادَ بورده

لتشهد سرّ الفتح بالفيض قد همى

ويمّم هداك الله منهاجَ رشده

لتدعى غنيّاً بعد ما كنت معدما

وقل بانكسارٍ يا ابن صدّيق أحمدٍ

بجدّك كن لي عند ما الخطب أدهما

ألا يا ابن صدّيق الحبيب إغاثةً

لقومٍ لهم من مجد منهاجك اِنْتِما

فمن سار فيه سُرَّ بالسرّ سرُّهُ

ومن حضرة التقريب حقّاً تقدّما

فجاه بني الصدّيق فينا مرفّعٌ

فمن يحتمي فيه يصادفُ مغنما

إلهي بنو الصديق عهدتُنا وهم

أئمّتنا الساقون كأساً مزمزَما

هم السادة الغرّ الكرام ومن لهم

سحائب منحٍ بالعوارف سجَّما

ونخبتهم ذو الفضل في الكون مصطفى

إمام الهدى البكري الملاذ الّذي سما

عليه رضاء الله ما قال منشدٌ

حمى السيّد البكري حمى مَن به احتمى

معلومات عن عمر اليافي

عمر اليافي

عمر اليافي

عمر بن محمد البكري اليافي، أبو الوفاء، قطب الدين. شاعر، له علم بفقه الحنفية والحديث والأدب. أصله من دمياط (بمصر) ومولده بيافا، في فلسطين. أقام مدة في غزة، وتوفي بدمشق. كان..

المزيد عن عمر اليافي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر اليافي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس