الديوان » فلسطين » عمر اليافي »

يا إماما يممته حيث أضحى

يا إماماً يمّمته حيث أضحى

قدوةً للأنام خيرَ إمامِ

قد وفدنا إليك ثمّ حللنا

في حماك السامي العليّ المقام

فتلقيتنا بوجهٍ تندّى

وبثغرٍ قبل القِرى في ابتسام

شمس جدواك أشرقت في سماء ال

حقّ تُجلَى بالجود والإكرام

وأقلّ الجدا كنوزُ علومٍ

فُتِحت من خزائن الإلهام

ولكَم منّةٍ كعقدِ لآلٍ

منك في جيد زمرة الإسلام

ولك المذهبُ الّذي في البرايا

مذهبٌ نوره لكلّ ظلام

نحن وفد الحمى أتيناك نبغي

عادةً قد جرت بها الفيض نامي

كم منحت الوفودَ جودَ أيادٍ

هي كالبحر بالمكارم طامي

ولكَم من عوائد الفضل مثلي

جدتَ فضلاً عليه بالأنعام

قد حططنا رحالنا في رحابٍ

ورمينا العصا بالاستسلام

وبدار القِرى نزلنا ضيوفاً

نجتدي الجود من إمام الكرام

فعليه رضوان ربّي تعالى

تتوالى كالغيث في الإنسجام

ما تجلّت عرائس الجود تجلى

بجمال الهدى وكشف اللثام

ورأينا محاسن الفيض لاحت

تتجلّى لنا بحسن الختام

معلومات عن عمر اليافي

عمر اليافي

عمر اليافي

عمر بن محمد البكري اليافي، أبو الوفاء، قطب الدين. شاعر، له علم بفقه الحنفية والحديث والأدب. أصله من دمياط (بمصر) ومولده بيافا، في فلسطين. أقام مدة في غزة، وتوفي بدمشق. كان..

المزيد عن عمر اليافي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر اليافي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس