الديوان » سوريا » خليل مردم بك »

سامح الله الحمامه

سامَحَ اللهُ الحمامهْ

حَرَمَتْ جفني منامهْ

بعثتْ في القلبِ لمّا

هتفتْ وَهْناً غرامه

شاقها البرقُ حجازي

اً فَرَنَّتْ مستهامه

ما لهذا البرقِ يُوري

في حشا الصبِّ هيامه

لاح في الأُفْقِ ولكنْ

شبَّ في قلبي ضرامه

هاجَ دمعي وشجاها

حين حيّا بابتسامه

لم تكدْ تسكنُ حتّ

ى قاربَ اللَّيلُ ختامه

فتعالى من أَذانِ ال

فجرِ ما راعَ ظلامه

نغمةٌ علويَّةٌ

للرّوحِ راحٌ ومدامه

مَد فيها صوتَه

نائي الصدى عذب الرُّخامه

كبَّر اللهَ فَخِلتُ ال

كونَ قد طأْطأ هامه

شاهدٌ بالحقِّ ولىّ

باطلُ الليلِ أَمامه

يا له عدلاً يزكّي

فَلَقُ الصبحِ كلامه

قلتُ لما ذَكَرَ ال

هادي حبا وكرامه

باسِمه في كلّ يومٍ

يحسر الفجرُ لثامه

تشرقُ الدنيا وتعلو

جبهةَ الأُفْقِ وسامه

التباشيرُ بوجهِ ال

صبح مِنْ بشرٍ علامه

مولدٌ قد بَسَمَ الدَّه

رُ له بعد الجهامه

في السما عيدٌ وتلك الشُّ

هبُ قَدْ كانتْ سهامه

وَعَلَى الأرضِ ربيعٌ

ناضرٌ يُولي رهامه

ناشرٌ أَعلامَه في

كلِّ روضٍ وَخيامه

فغمتْ (مكة) (نجداً)

بشذاها وَتهامه

(بنتُ وهبٍ) ولدتْ بد

راً لقد وافى تمامه

كان إذْ ضمَّته كالزه

رةِ ضَمَّتها كمامه

يا يتيماً كفلَ الل

هُ هداه واعتصامه

شبّ أميّاً وَلكنْ

نال في العلم الإمامه

هل درى أنْ سوف يرعى ال

خلقَ إِذْ يرعى سوامه

قام يدعو للهدى في

حلكٍ يزجي ركامه

إنْ يكنء أعزلَ فالحقُ

له سيفٌ وَلامه

أو يكن فرداً وَحيداً

حاوَل القومُ اهتضامه

فهو في جيشٍ من الإي

مان ما فَلَّوا لهامه

ثقةٌ باللهِ والحق

الذي يرعى ذمامه

خوَّلوه الملكَ والما

لَ وَما كانا مرامه

قال والدمعُ يُوالي

فوق خدّيه انسجامه

لو وَضعتمْ بيديَّ الش

مسَ والبدر قسامه

لم أدعْ ذا الأَمرَ حتى

يرفعَ اللهُ دعامه

يا رسولَ اللهِ شكوى

ذي شجونٍ، وظلامه

نحن في (الشام) نقاسي

فوق أَهوال القيامه

ما لنا من أَمرِنا حتى

ولا مثل قلامه

أَخذوا الأمرَ وأَعطوا

نا (المعالي) و (الفخامه)

هل يصيرُ الهرُّ ليثاً

حين تدعوه أُسامه

كم نفوسٍ تتلظى

حسراتٍ وندامه

تتنزى للتي تغ

سلُ عاراً وملامه

ما عسى أَهدي إلى مَنْ

رَفَعَ اللهُ مقامه

باقة من زهرِ (الغو

طةِ) طلَّتها غمامه

حملتْ (للمصطفى) نج

وى محبٍّ وسلامه

معلومات عن خليل مردم بك

خليل مردم بك

خليل مردم بك

خليل بن أحمد مختار مردم بك. رئيس المجمع العلمي العربي في دمشق، وأحد شعرائها. مولده ووفاته بها. تعلم التركية في إحدى مدارسها، وتلقى الإنكليزية في خلال ثلاث سنوات أمضاها بانكلترة، في..

المزيد عن خليل مردم بك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة خليل مردم بك صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس