الديوان » سوريا » خليل مردم بك »

ما للصبابة منك هاج رسيسها

ما للصبابةِ منك هاجَ رسيسُها

وَلنارِ قلبك عاد فيه حسيسُها

عهدي بقلبكَ والأَوانسُ والدُّمى

لا تستبيه (سعادُها) و (لميسُها)

شمستْ عن التهيامِ نفسُك ناشئاً

هل ريضَ بعد الأربعين شَموسها

للهِ فاتنة تملَّك قلبَ مَنْ

تُحنى لديه من الرجالِ رؤوسها

فعلتْ به أَلحاظُها ما قصَّرتْ

عن فعلِه أَقداحُها وَكؤوسها

يا مَنْ سُحرتَ بقوله هَلْ ذاك من

تأْثيرِ عينيها وأَنت جليسها

إن كنتَ أَحببتَ (المسيح) لأجلها

وَشجا فؤادَك قارعاً ناقوسها

والرّوحِ والإِنجيلِ حلْفةَ صادقٍ

ويمين حقٍ لا يُردُّ غَموسها

إِني لهجتُ بذكر (يوحَنّا) و (مر

قس) وازدهى في ناظري (جرجيسها)

وشربتُ تكريسَ (البتولِ) ويوسف

وحفظتُ ما قَدْ قاله قديسها

هذا ولولا حبُّ دينِ محمد

(من دون كاد) لأَمَّ بي قسيسها

هامتْ بها نفسي لوصفِك حسنها

حتى كأنْ موهومها محسوسها

معلومات عن خليل مردم بك

خليل مردم بك

خليل مردم بك

خليل بن أحمد مختار مردم بك. رئيس المجمع العلمي العربي في دمشق، وأحد شعرائها. مولده ووفاته بها. تعلم التركية في إحدى مدارسها، وتلقى الإنكليزية في خلال ثلاث سنوات أمضاها بانكلترة، في..

المزيد عن خليل مردم بك

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة خليل مردم بك صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر لم يتوفر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس