الديوان » العصر الايوبي » ابن عمرو الأغماتي » يا راكضاً في طلاب دنيا

عدد الابيات : 11

طباعة

يا راكِضاً في طِلابِ دُنيا

لَيسَ لِمَن تَصرع اِنتِعاشُ

تَنَحَّ يا عُرضَةً لِرامٍ

أَسهُمُه بِالرَدى تُراشُ

لَم تَخشَ ناراً هَوى لَظاها

لِمَن لَهُ نَحوَها اِنحِياشُ

أَعذَرُ مِنكَ الفَراشُ حالا

عَلمتَ ما يَجهَل الفَراشُ

تَطلُبُها لا تَنام عَينٌ

عَنها وَلا يَستَقِرُّ جاشُ

مَن لَكَ بِالرِيِّ مِن شَراب

يَشتَدُّ مِن شُربه العطاشُ

دَعها فَطُلّابُها رعاعٌ

طاشَت بِأَلبابهم فَطاشُوا

وَاِظمأ لِتَروى وَكُن كَقومٍ

ماتُوا بِها عِفَّةً فَعاشُوا

لَم يَرِدُوها فَهُم رِواءٌ

وَوارِدُوها هُم العِطاشُ

كَأَنَّ آمالنا ظِباءٌ

وَنَحنُ مِن حيرَة خِراشُ

إِن لآمالِنا اِنبِساطاً

بِهِ لِأَعمارِنا اِنكِماشُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن عمرو الأغماتي

avatar

ابن عمرو الأغماتي حساب موثق

العصر الايوبي

poet-ibn-amr-alogmati@

19

قصيدة

1

متابعين

أبو حفص عمرو بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عمرو السُلمي الأغماتي. ولد بأغمات وسكن مدينة فاس ولذلك نسب إليها أحياناً ويعرف بابن عمرو نسبة إلى جده الأعلى وكان ...

المزيد عن ابن عمرو الأغماتي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة