الديوان » العصر الايوبي » ابن عمرو الأغماتي »

أطاعتك الذوابل والشفار

أَطاعَتكَ الذوابلُ وَالشِفارُ

وَلَبّى أَمرَك الفَلكُ المُدارُ

بِبُشرى مِثلَما اِبتَهَجَت رِياضٌ

وَسَعدٍ مِثلَما وَضحَ النَهارُ

وَفَتحٍ مِثلَما اِنفَتَحَت كمامٌ

وَشُقَّت عَن صُدور مَهاً صِدارُ

وَآمالٍ كَما مُدَّت ظِلالٌ

وَأَفعالٍ كَما مدَّت بِحارُ

وَأَعلامٍ بِنَصرك خافِقات

لَها في كُلّ جَوّ مُستَطارُ

لِيهنئ أَرضَ أَندلس بدور

مِن السَرّاء لَيسَ لَها سِرارُ

وَكَم رامُوا الفرار مِن الرَزايا

وَلَكن أَين مِن أَجلٍ فِرارُ

تُدار عَلَيهمُ حُمرُ المَنايا

بِكَأس فيهِ عَقرٌ لا عُقارُ

إِذا ما اللَّيثُ أَصبَح في مَحَلٍّ

فَما لِطَريدة فيهِ قَرارُ

معلومات عن ابن عمرو الأغماتي

ابن عمرو الأغماتي

ابن عمرو الأغماتي

أبو حفص عمرو بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عمرو السُلمي الأغماتي. ولد بأغمات وسكن مدينة فاس ولذلك نسب إليها أحياناً ويعرف بابن عمرو نسبة إلى جده الأعلى وكان..

المزيد عن ابن عمرو الأغماتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عمرو الأغماتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس