الديوان » العصر الايوبي » ابن عمرو الأغماتي »

أغار على الصب من أنبه

أَغار عَلى الصَبّ من أَنَّبَه

هُوَ الحُبُّ من يُطفِه أَلهَبَه

نَأَى القَلبُ عَنّي وَشَوقي مَعي

فَلِلَّه أَمرِيَ ما أَعجَبَه

يَحِنُّ فُؤادي إِلى قاتِلي

كَذاك الهَوى عِندَ مَن جَرَّبَه

تَرِقُّ شَمائلُ مَن ذاقَهُ

وَتَلطُف شَمأَلُ مِن هَذَّبه

يَجُود لِمُسخِطه بِالرِضا

وَيَطلب راحَةَ مَن أَتعَبَه

إِذا شَفَّ قَلبي غَرامُ الهَوى

دَعا بِالنَعيم لِمَن عَذَّبه

معلومات عن ابن عمرو الأغماتي

ابن عمرو الأغماتي

ابن عمرو الأغماتي

أبو حفص عمرو بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عمرو السُلمي الأغماتي. ولد بأغمات وسكن مدينة فاس ولذلك نسب إليها أحياناً ويعرف بابن عمرو نسبة إلى جده الأعلى وكان..

المزيد عن ابن عمرو الأغماتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عمرو الأغماتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر المتقارب


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس