الديوان » تونس » الشاذلي خزنه دار »

هذي البداية ما لها من ثان

هذي البداية ما لها من ثان

كيف النهاية يا أخا العرفان

من لي وللكعاك فينا شهرة

تغنيك يا مثلي عن التبيان

هذا وطابك بالمعارف مفعم

متكلم فيها بكل لسان

هذي الشيوخ وأنت فيهم قائم

لولا التقى خروا إلى الأذقان

عدوك في صف الكبار مكانة

في حين تربك عد في الشبان

كم من كتائب سقتها بكتابة

سباقة في حلبة الميدان

سارت بها الركبان في المهج التي

طفقت تسيرها مع الركبان

ولك المواقف في الخطابة أشرقت

أنوارها في يومها السحباني

تملي فتمتلىء القلوب وتمتلي

منا العيون بسحرك الفتان

يظفر حسودك بالثلاثة جملة

إن كان يظفر فيك بالنقصان

لا عيب عندك غير بيتك حيث قد

بنيت دعائمه على الأركان

فكأنما هو في البيوت حديقة

صدحت بلابلها على الأغصان

كل إياسٌ في الذكاء وكلهم

قس الفصاحة جاء بالبرهان

عاشوا إلى خضرائهم ما قالت ال

خضراء فيهم عاش لي عثماني

معلومات عن الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

الشاذلي خزنه دار

محمد الشاذلي بن محمد المنجي بن مصطفى خزنه دار. شاعر تونسي. أصله من المماليك. نشأ في بلاط تونس وولي فيه بعض الأعمال. وأقيل أو استقال، في خلال الحركة (الدستورية) إثر موت..

المزيد عن الشاذلي خزنه دار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الشاذلي خزنه دار صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس