الديوان » عمان » هلال بن سعيد العماني »

لحا الله ورقا هيجتني بشجوها

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

لَحَا اللهُ وَرْقاً هَيَّجَتْني بِشَجْوِها

وفضَّتْ خِتامَ الصبرِ مُذْ يوم غَنَّتِ

على فَنَنِ البَانَاتِ من أيْمَن الحِمى

فَقُلْتُ لها كُفِّي فَرِفْقَاً بمُهْجَتي

لَعَلَّ أصَيْحابي يَرِقُّوا ويَسْمَحُوا

على كَلَفي بَعْدَ الفِرَاقِ بِرَجعةِ

فتى سَعِيدٍ أتَتْني مِنْكَ أبياتُ

تَجمَّعَتْ في حَوَاشيهَا العباراتُ

سُطُورُها نُمْنِمَتْ كأنَّها دُرَرٌ

تَلُوحُ لي أو عُقُودٌ لُؤْلُؤياتُ

في أربةٍ نَطَقَتْ لوْ كُنْتُ مُكتَفِلاً

عَنْها لِتُطربَني بالبذلِ رَغْبَاتُ

وسَلْ سَلِيلَ سَلام فَهْوَ مُخْتَبِرٌ

فيما ترومُ فَهَلْ عَنْهُ غُنَيّاتِ

واعذُرْ محِبَّكَ يا ذا المَكْرُماتِ لكي

تَخْفِقْنَ في مَجْدِكَ المُبْيَض راياتُ

معلومات عن هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

شاعر عُماني تفتقت قريحته الشعرية من الغربة والأزمات وكرب الحياة كما يدعي، فسافر إلى زنجبار. ولكن المتصفح لشعره لا يجد ما يدل على ضيق العيش أو قلة ذات اليد، ولم يترك..

المزيد عن هلال بن سعيد العماني