الديوان » عمان » هلال بن سعيد العماني »

ألا كل ليل زار فيه خليل

ألا كلُّ ليلٍ زارَ فيهِ خَليْلُ

قَصيرٌ وإن بانَ الخليطُ طويلُ

وكلُّ دموعٍ في الهوى جفَّ غَرْبُها

فَحَتْماً على إثْرِ الفراق تسيلُ

وكلُّ اصطبارٍ بالبينِ قاصرٌ

وكلَّ عزيزٍ بالفِراقِ ذليلُ

وكل جليس رام تفنيد عاشق

فذاك على قلب المحب ثقيلُ

وأحلى الهوى ما ليسَ يُدْرَكُ وَصْلُه

وخيرُ حبيبٍ بالوعودِ مَطُولُ

أيا لائِمَ العُشاقِ ذُقْ مَطْعَم الهوى

لأنك داءٌ بالفؤادِ دَخِيْلُ

تُعَنِّفُ أربابَ الهوى مُتْ بِحَسْرةٍ

فذو العِشْقِ عَمَّا فيهِ ليسَ يَحُولُ

هَنِيئاً لِمَن زارَ الحبيبُ فراشه

بليلةِ سَعْدٍ والرقيبُ غَفُولُ

وباتَ يُسَقِّيْهِ من الثَّغْرِ قَرْقَفَاً

وقَصْرُ حديثٍ بالعِتابِ يَطولُ

وما كان للفجرِ المنيرِ غيابُه

ولا حانَ للشِعْري العَبُور أفولُ

معلومات عن هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

شاعر عُماني تفتقت قريحته الشعرية من الغربة والأزمات وكرب الحياة كما يدعي، فسافر إلى زنجبار. ولكن المتصفح لشعره لا يجد ما يدل على ضيق العيش أو قلة ذات اليد، ولم يترك..

المزيد عن هلال بن سعيد العماني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة هلال بن سعيد العماني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس