الديوان » عمان » هلال بن سعيد العماني »

لقد هجرتني أم سعد وحبها

عدد الأبيات : 13

طباعة مفضلتي

لَقَد هَجَرتْني أمُّ سَعْدٍ وحُبُّها

يَدِبُّ بأعضائي دَبِيْبَ دِماهَا

وقَدْ حَمّلتْني الحُبَّ حَمْلَ تَكَلُّفٍ

وزَادَتْ ثَقِيلَ الحُبِّ حَمْلَ جِفاها

أيا عاذلي في العشق ذُقْ مِنهُ جَرْعةً

وعَنِّفني عن حُبِّها وَهُداها

وتُظْهِر لي نُصْحاً ونُصْحُكَ قاتلي

ونَفْسي صُدُوْدُ الباكرينَ شَجَاها

ولا أرتَجِي السُّلوانَ إذْ أنا عاشِقٌ

حقيقةَ عِشْقٍ لو رَشَفْتُ لَمَاها

فلي من عَظِيم الشوقِ أعظمُ أنَّةً

ولي حَنَّةٌ مَعْ بُعْدِها وَنَواهَا

تَفَرَّدْت في الدُّنيا بِعِشْقي عن الورى

ولم أنْتَبِهْ في أرضِها وسَماهَا

تَعَلَّمَ أهلُ الأرضِ مِنْ مُقْلَتي البُكى

وَلَوْ أنَّها مُضْطَرةٌ بِعَمَاها

ضُلوعي من الإحْراقِ قامَ اعوجاجُها

وروحي من التَذْكار زادَ عَناهَا

ونفسي من الفرقاءِ أضْحَتْ قَتِيلةً

على أمِّ سَعْدٍ حِينَ حان سُداها

تجوبُ بها شِملالةٌ كُلَّ مَهْمةٍ

بتقليبِ يُمْنَاها ومَحْوِ بُراها

ذوي غُصُني مُذْ بَان بالحَيِّ ظَعْنُهُم

وَتَرْخُصُ دارٌ من بُعَيْدِ غَلاها

فلا لَزَّ صدري صَدرها يوم رَوَّحتْ

ولا شَفَتي قَدْ قَبَّلَتْ شَفَتاها

معلومات عن هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

شاعر عُماني تفتقت قريحته الشعرية من الغربة والأزمات وكرب الحياة كما يدعي، فسافر إلى زنجبار. ولكن المتصفح لشعره لا يجد ما يدل على ضيق العيش أو قلة ذات اليد، ولم يترك..

المزيد عن هلال بن سعيد العماني

تصنيفات القصيدة