الديوان » عمان » هلال بن سعيد العماني »

ألا فاستمع يا نجل يحيى مقالتي

ألا فاستمع يا نجلَ يحيى مقالتي

إذا أنت قَمُن للمقالةِ يسمَعُ

فلا تمدحن النفس تزكية لها

فمدحُ الفتى في نفسهِ ليس ينفعُ

ولا تَدَعِ فضلاً على نجلِ سالم

فذلك خيرٌ منك أنقى وأشجَعُ

فذاك خميدٌ للمحامدِ جامعٌ

وأخلاقُه عندَ المذمَةِ تَدْفَعُ

وما يستوي في الفعل لَيْثٌ وظبية

وما يستوي في السُمِّ صل وضِفْدَع

وقد فاتك الإيمانُ والسيفُ والندى

ولبسك مسودّ وباللومِ يُرْقَع

سليمان من رام التناسلَ سيفُه

كما سَلّ ذو اليومين أو سَلّ تبع

رواياهما في الدهر كالشمس نورُها

وذكرهما حتى القيامةِ يُشرع

وإنك جَفَّاثٌ كثير نفيخُها

وعاداتُ ذات النَّفْخِ ما هي تَلْذَعُ

وأنت جبانٌ في الحروبِ وقابضٌ

على المالِ أما العرْضُ منك مُشَتَّعُ

وفي بلد الرُستاق ذكرُكَ شائعٌ

شَرَدْتَ وما سيفُ العريكة يلمع

وكنْ كابنِ جوفالِ بِفُرْضَةِ مسقط

لأنكَ من دمّ الخِتانة تفزع

وما أنت إلا ضيعةٌ إثْرَ ضَيْعةٍ

ولكنَّ هذا الدهرَ للقردِ يرفعُ

ولكنَّ صبراً فالليالي خوؤونة

فمنها غدا يلويك سُمّ مُنَقّعُ

وبينُ يُطيلُ النوحَ في وسطِ دارِكم

تكن منه قَفْراً وهي غبراءُ بَلْقَعُ

معلومات عن هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

شاعر عُماني تفتقت قريحته الشعرية من الغربة والأزمات وكرب الحياة كما يدعي، فسافر إلى زنجبار. ولكن المتصفح لشعره لا يجد ما يدل على ضيق العيش أو قلة ذات اليد، ولم يترك..

المزيد عن هلال بن سعيد العماني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة هلال بن سعيد العماني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس