الديوان » عمان » هلال بن سعيد العماني »

أبا خالد ظني لتحفظ غيبتي

أبا خالدٍ ظَنّي لتحفظَ غيبتي

وقد خابَ ظَنّي خيبةً إثْرَ خَيْبَةِ

تطوفُ بنا ليلاً كمِثْلِ عَدُونا

وقَعْوَسْتَ داري ثم خَرّبتَ بُقْعَتي

وَتَبْتَزُّني مِن حيثُ أني غافلٌ

وتَجْتَاحُني حتى تناوشتَ طُرَّتي

مرادُك مني غير ما أنا ضامرٌ

وتُوكزني حتى ترومَ مَنيَّتي

وليس بالجارِ أن يُعاقبَ جارَهُ

ولو رابَهُ من فِعْلِهِ كلَّ رِيْبَةِ

ولو ترعوي ما في ضميري من الجَفا

لأبديتَ لي لُطْفاً وساءتْكَ غُربتي

وَكَمْ صاحبٍ جاورتُهُ وصَحبتُهُ

ولما افْتَرقْنا ظَلَّ يَطْلُبُ صُحْبَتي

وأنت تُواحِيني بما أنا كارهٌ

وتَسْطو عليَّ سطوةً بعدَ سطوةِ

وتُبْعِدُني في طَوْراً وأقْرَبْكَ تارةً

لعلي أنل أجْراً لصبرِي بمحنتي

معلومات عن هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

شاعر عُماني تفتقت قريحته الشعرية من الغربة والأزمات وكرب الحياة كما يدعي، فسافر إلى زنجبار. ولكن المتصفح لشعره لا يجد ما يدل على ضيق العيش أو قلة ذات اليد، ولم يترك..

المزيد عن هلال بن سعيد العماني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة هلال بن سعيد العماني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس