الديوان » العصر العثماني » ابن الجزري »

عوفيت نضو هواك برح داؤه

عدد الأبيات : 35

طباعة مفضلتي

عوفيت نضو هواك برح داؤه

ولقد يعز على سواك دواؤه

يعي الطبيب علاج من أشفي على

حب ولا يعي الحبيب شفاؤه

أني يصور علة قد جاورت

أعضاء صب لا ترى أعضاؤه

عبث النحول به فلو جردته

من ثوبه لخفى عليك خفاؤه

فاستبق منه بقية لم يبقها

حبيك وهي دموعه ودماؤه

ذهبت بها الأهوال في سنن الأسى

فاسترجعتها للجوى أهواؤه

أمميت قلبي وهو في تاموره

لولا بقاؤك فيه هان بقاؤه

رفقاً بمن يرضى الغبي دياره

ودثاره وفناؤه وفناؤه

لا تمس الباً للزمان على شجٍ

سيان فيك صباحه ومساؤه

تطوى عليه النائبات كأنه

سرى الهوى وكأنها أحشاؤه

وتراه يغضي الطرف منه تكرما

إن الكريم يزينه إغضاؤه

أبداً يعلل بالرجاء فؤاده

دهراً ويخفق بالرجال رجاؤه

أفٍ لدهر نام عن أعيانه

بعيونه وتيقظت سفهاؤه

وترعرت فيه الصغار بعيدما

لبسوا الصغار وقد ذوت كبراؤه

ولو اعتبرنا الأمر فيه لسرنا

بالمنع عنه وساء منه عطاؤه

خفرت عهود ذمامه ولو اقتدى

بأبي الوفاء لصح منه وفاؤه

المستضاء من الخطوب برأيه

فكأنما شهب الدجا آراؤه

وإذا توقد فكره بذكائه

ليلا تبلج صبحه وذكاؤه

رب المعالي الغر من شهبائنا

بلغت بهن الشهب بل شهباؤه

الأفضل المولى الأمام الأكمل

الندب الهمام سمت به اسماؤه

نجل الأمام سمي فاروق الهدى

حيا ثراه حياً حكاه حياؤه

ما لقب العرضي إلا بعدما

عرضت عليه من العلى علياؤه

ولأنه قامت بجوهر ذاته

اعراض فضل لم تدم فضلاؤه

وإذا تأملت الزمان وجدته

شبحا يلوح وروحه علماؤه

مولاي ما غال السرارُ كمال من

ولى وفيك نموه وضياؤه

كلا ولا حجب التراب فضائلا

منه وعنك الفضل حط غطاؤه

ان الكريم بنوه بعد مماته

خلفاؤه في الأمر أو حلفاؤه

فاسلم يسالمنا الزمان فأننا

حرب لديه كأننا عقلاؤه

واولو العلوم قوى الزمان وقوته

ابداً تفر لديهم ضعفاؤه

وإليك اهدي الفكر بنت ثنائه

والخير ما يهدي إليك ثناؤه

عذراء فض ختامها عن نفسها

بيراعه فتأرجت ارجاؤه

وأمدها صوناً فلاح سناؤها

والحسن لايخفى عليك سناؤه

فاطلع بها في افق مجدك مدحة

فالبدر أنت وهذه جوزاؤه

ولئن تضاءل عند ذاتك حمدها

فالبحر اغزر من سحاب ماؤه

والعجز يدرك في صفاتك وصفها

في كل فضل ممكن احصاؤه

معلومات عن ابن الجزري

ابن الجزري

ابن الجزري

حسين بن أحمد بن حسين الجزري. شاعر، من أهل حلب. أصله من جزيرة ابن عمر، ونسبته إليها. تنقل بين الشام والعراق والروم، ومدح بنى سيفا (أمراء طرابلس الشام) واستقر في حلب...

المزيد عن ابن الجزري

تصنيفات القصيدة