الديوان » العصر العثماني » ابن الجزري »

منال المنى بالعجز غير يسير

منال المنى بالعجز غير يسير

ومغنى الغنى بالذل بيت فقير

واسباب ادراك المعالي منوطة

بكل بعيد الألتماس عسير

وتطلاب ما لم تستطع بضراعة

يعظم في عينيك كل حقير

ومريُك ضرع الأمتنان بمنة

جدير بان تلقاه جد مرير

فلا تلزمني الصبر في كل موطن

فقلب اخي الآمال غير صبور

وصبر الغني في غير ما يوجب الأذى

مجير وعند الضيم غير مجير

سلوت أسيلات الخدود ولم اسل

زيارة قال أو مقالة زور

فعن وجنة بُدّلت وجناء عرمسا

وعن كورة فيها الحبيب بكور

هوى النفس أهوى بامرئ القيس للورى

وعفتها جرت غنى لجرير

وما صحب الإنسان أنقى من التقى

وأبقى له من ناصر وظهير

فإما تريني باثنين مقلقلا

ركابي سخين الطرف غير قوير

ببيداء لو تملى بها الحرف رسمها

قرأت طروساً نمقت بسطور

فما هذه الأيام إلا لوافح

نتائجها يوما غنى وسرور

وإن صغرت أسمى الليالي

ونكرت بمعرفتي فالقلب غير صغير

تجابني جنباي ان لم ابتهما

فراش حديد لا فراش حرير

وتغترني نفسي إذا لم اغربها

على الغارة الشعوا بكل مغير

كمىَّ كمي وهو غيلان يلقى

وجوه المنايا شوهت بقتير

على كل وردي يلوح بأربع

وناصية دهماء صنع قدبر

كأن عليه من جساد غلالة

مضمخة اطرافها بعبير

تجمع فيه وثبه وثباته

رزانة ثهلانٍ وطيش دبور

من اللائي ابقت لأبن حمدان نفسه

وراحت عن الزنا بروح قصير

بها يبلغ الواهي عن الأمر سعيه

منى بقصور أو منى بقبور

وما المجد إلا منية أو منية

وليس سوى هذين غير غرور

هو الواهب الآمال قبل اختلاسها

ظنوني ولم يشرق بهن ضميري

ومنشي ثقال الغاديات بأنعم

تسير إلى عاني الزمان اسير

أمير نمير الحوض يعذب موردا

وما كل حوض ماؤه بنمير

يرى العفو والمعروف جل أموره

وكل امرئ مستحسن لأمور

أقل امتداح الواصفين لحلمه

وأي حصاة تستوي بثبيبر

وازجر من قاس الحيا لنواله

أللغيث اعطا سبقٍ وجزور

مواهب يثني المرء عنهن ضاجرا

وعن عد رمل الخبت غير ضجور

لقد اجتنيناها زواهر ضعف ما

جنى هرم من طلعها لزهير

فلسنا نرى كفرانها بعد انني

أرى الحر للنعماء غير كفور

من القوم ان جادوا وجالوا بمعرك

حسبت بحوراً سخرت لبحور

من القوم لم تصدر ظماء سيوفهم

وغدرانها من صدر كل غدور

عجبت لها تفرى وتقري لدي الوغي

جيوش أعاد وجنوس طيور

كان انقشاع النقع عن لمعانها

تفرُّج كرب لأبتسام بشير

وجارى دم الأعدا على صفحاتها

شباك عقيق في صفاء غدير

فقل للذي يبغى اللحاق لشأوهم

عثرت بجد في السباق عثور

طلبت ذكا من دونه مرتقي ذكا

وجوهر ذات في هياكل نور

وابعد مطلوب عن المرء اول

من المجد لم يظفر له بأخير

ليهن بك العلياء يا بن عليها

بروج شموس أو مدار بدور

وتحنى عليك الرتبتان ضلوعها

كأنك سرا منبر وسرير

وتزداد منك العالمون اولو النهى

علوم حكيم بالأمور بصير

فدم ابداً نزهو على الزهر منظراً

نضيراً بلا مثل له ونظير

يرى لك من عدو وحاسد

لسان شهيد بالكمال شهير

فعرف كبا العلياء يظهر نشره

توقد ناري حاسد وغيور

ولا زلت للمعروف خلاً مسامراً

فإن سمير الخير خير سمير

مثاباً ثوابا آجلا غير عاجل

لدي ملك جزل الثواب غفور

فأني بما يعطى الزمان اهيله

خبير وما ينبيك مثل خبير

هو الدهر ما أحداثه بقليلة

علينا ولا لذاته بكثير

معلومات عن ابن الجزري

ابن الجزري

ابن الجزري

حسين بن أحمد بن حسين الجزري. شاعر، من أهل حلب. أصله من جزيرة ابن عمر، ونسبته إليها. تنقل بين الشام والعراق والروم، ومدح بنى سيفا (أمراء طرابلس الشام) واستقر في حلب...

المزيد عن ابن الجزري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الجزري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس