الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

تحجر فيك طبع الشح يبسا

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

تَحَجَّرَ فيكَ طَبعُ الشُحِّ يَبساً

وَذاكَ لِأَنَّ كَفَّكَ فيهِ قَبضُ

وَكَم حَرَّكتُهُ بِشَرابِ عَتبٍ

فَأَقسَمَ لا يُجيبُ وَلا يَنُضُّ

وَمِنذُ رَفَعتَ صَوتَكَ لي دَليلاً

فَكانَ لِنَصبِ قَدرِكَ مِنهُ خَفضُ

عَلِمتُ بِأَنَّ رَأسَكَ فيهِ خِلطٌ

غَليظٌ لا يُحَلُّ وَلا يُفَضُّ

وَمَن تَكُ هَذِهِ الأَعراضُ فيهِ

وَلَم يُعرَف لَهُ بِالعَذلِ عِرضُ

فَكَيفَ أَرومُ صِحَّتَهُ بِعَتبي

وَلَم يَخفِق لَهُ بِالجودِ نَبضُ

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

تصنيفات القصيدة