الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

إنما الحيزبون والدردبيس

إِنَّما الحَيزَبونُ وَالدَردَبيسُ

وَالطَخا وَالنُقاخُ وَالعَطلَبيسُ

وَالسَبنَتى وَالحَقصُ وَالهِيَقُ

وَالهِجرِسُ وَالطِرقَسانُ وَالعَسطوسُ

لُغَةٌ تَنفُرُ المَسامِعُ مِنها

حينَ تُروى وَتَشمَئِزُّ النُفوسُ

وَقَبيحٌ أَن يُذكَرَ النافِرُ الوَح

شِيَ مِنها وَيُترَكَ المَأنوسُ

أَينَ قَولي هَذا كَثيبٌ قَديمٌ

وَمَقالي عَقَنقَلٌ قَدموسُ

لَم نَجِد شادِياً يُغَنّي قِفا نَب

كِ عَلى العودِ إِذ تُدارُ الكُؤوسُ

لا وَلا مَن شَدا أَقيموا بَني أُمَي

يَ إِذا ما أُديرَتِ الخَندَريسُ

أَتُراني إِن قُلتُ لِلحِبِّ يا عِل

قٌ دَرى أَنَّهُ العَزيزُ النَفيسُ

أَو إِذا قُلتُ لِلقِيامِ جُلوسٌ

عَلِمَ الناسُ ما يَكونُ الجُلوسُ

خَلِّ لِلأَصمَعيِّ جَوبَ الفَيافي

في نَشافٍ تَخِفُّ فيهِ الرُؤوسُ

وَسُؤالَ الأَعرابِ عَن ضَيعَةِ اللَف

ظِ إِذا أُشكِلَت عَليهِ الأُسوسُ

دَرَسَت تِلكُمُ اللُغاتُ وَأَمسى

مَذهَبُ الناسِ ما يَقولُ الرَئيسُ

إِنَّما هَذِهِ القُلوبُ حَديدٌ

وَلَذيذُ الأَلفاظِ مِغناطيسُ

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس