الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

ليت شعري بمن تشاغلت عنا

لَيتَ شِعري بِمَن تَشاغَلتَ عَنّا

يا خَليلاً أَشقى القُلوبَ وَأَعنى

وَإِذا ما ثَنَيتَ عَن وَصلِ خِلٍّ

عَنكَ يَثني وَلَم يَكُن عَنكَ يُثنى

فَاِتَّقِ اللَهَ في عَذابِ مُحِبٍّ

كُلَّما جَنَّ لَيلُهُ فيكَ جُنّا

ثُمَّ عُد لِلوِصالِ مِن غَيرِ مَطلٍ

مِثلَما كُنتَ قَبلَ ذاكَ وَكُنّا

سَيِّدي قَد عَلِمتَ فيكَ اِعتِقادي

فَلِماذا أَسَأتَ بِالعَبدِ ظَنّا

أَنتَ أَملَلتَنا وَلَم نَجنِ ذَنباً

لَو عَلِمنا ذَنباً لَدَيكَ لَتُبنا

بِالرِضى كانَ مِنكَ صَدُّكَ وَالبُع

دُ فَكانَ الفِراقُ بِالرُغمِ مِنّا

يا مُعَيرَ الغَزالِ جيداً وَطَرفاً

وَمُغيرَ القَضيبِ لَمّا تَثَنّى

قَد وَجَدنا فيكَ الجَمالَ وَلَكِن

فيكَ حُسنٌ وَلَم نَجِد فيكَ حُسنى

مَن تَرى مُسعِدي عَلى جَورِ بَدرٍ

يَتَجَلّى وَتارَةً يَتَجَنّى

ما تَهَنَّيتُ في الهَوى إِذ تَعَنَّي

تُ وَقَد قيلَ مَن تَعَنّى تَهَنّى

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس