الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

كم ساهر حرم لمس الوساد

كَم ساهِرٍ حَرَّمَ لَمسَ الوِساد

وَما أَراهُ سُؤلَهُ وَالمُراد

ما سَهَرُ الوالِهِ مُعطٍ لَهُ

وَصلاً وَلَو داوَمَ طولَ السُهاد

وَلا اِطِّراحُ اللَهوِ داعٍ لِما

رامَ وَسَحُّ الدَمعِ سَحُّ العِهاد

كَم والِهٍ مَرَّ هَواهُ لَهُ

لَمّا حَلا مَورِدُهُ وَالمُراد

أَطمَعَهُ حُلوُ مِراحِ الطَلا

وَهامَ لَمّا ماسَ دَلّاً وَماد

أَراهُ مَعسولَ اللَمى وِردَهُ

وَصَدَّ عَمّا رامَهُ وَهوَ صاد

مُصارِمٌ ما صارَ طَوعاً لَهُ

إِلّا أَراهُ ساعُهُ ما أَراد

أَسمَرُ كَالرِمحِ لَهُ عامِلٌ

إِعمالُهُ حَطَّمَ سُمرَ الصِعاد

أَحمَرُ كَالوَردِ لَهُ طُرَّةٌ

مُسوَدَّةٌ حالِكَةٌ كَالمِداد

مُحَكَّمٌ سَلَّ لَطَلَّ الدِما

صَوارِمَ السودِ الصِحاحِ الحِداد

سَدَّدَ سَهماً ماعَدا رَوعَهُ

وَرَوَّعَ العُصمَ وَلِلأُسدِ صاد

أَمالِكَ الأَمرِ أَرِح هالِكاً

مُدِّرِعاً لِلهَمِّ دِرعَ السَواد

أَراهُ طولُ الصَدِّ لَمّا عَدا

مَرامَهُ ما هَدَّ صُمَّ الصِلاد

وَدَّ وَداداً طارِداً هَمَّهُ

وَما مُرادُ الحُرِّ إِلّا الوَداد

وَالمَكرُ مَكروهٌ دَها أَهلَهُ

وَأَهلَكَ اللَهُ لَهُ أَهلَ عاد

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس