الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

عاقني الغيث عن زيارة غيث

عاقَني الغَيثُ عَن زِيارَةِ غَيثٍ

بِشرُهُ البَرقُ وَالعَطاءُ السُيولُ

غارَ مِن كَفِّهِ وَمِن نُطقِ فيهِ

بِصَنيعٍ يُسدى لَنا فَيُزيلُ

قَطَعَ الوَصلَ ثُمَّ واصَلَ هَطلاً

فَبِرُغمي ذاكَ القَطوعُ الوَصولُ

فَهوَ في فِعلِهِ وَفِيٌّ خَؤونٌ

عادِلٌ جائِرٌ جَوادٌ بَخيلُ

فَلِذا جاءَ وَهوَ طَلقٌ عَبوسٌ

مَنظَرٌ رائِقٌ وَدَمعٌ هَطولُ

فَتَحَيَّرتُ بَينَ مَدحٍ وَذَمٍ

لَستُ أَدري في حَقِّهِ ما أَقولُ

غَيرَ أَنّي لَهُ شَكُوٌّ شَكورٌ

عاذِلٌ عاذِرٌ صَموتٌ قَؤولُ

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس