الديوان » تونس » أبو القاسم الشابي »

لست أبكي لعسف ليل طويل

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

لستَ أَبْكي لعَسْفِ ليلٍ طويلٍ

أَوْ لرَبْعٍ غَدَا العَفَاءُ مَرَاحَهْ

إنَّما عَبْرَتي لخَطْبِ ثَقيلٍ

قَدْ عَرَانا ولمْ نَجِدْ مَن أَزاحَهْ

كلَّما قامَ في البلادِ خَطيبٌ

مُوقِظٌ شعبَهُ يُريدُ صَلاحَهْ

أَلْبَسوا رُوحَهُ قَميصَ اضْطِهادٍ

فاتِكٍ شائِكٍ يَرُدُّ جَمَاحَهْ

أَخْمَدوا صَوْتَهُ الإِلهيَّ بالعَسْفِ

أَماتوا صُدَاحَهُ وَنُواحَهْ

وَتَوَخَّوْا طَرائِقَ العَسْفِ والإِرْ

هَاقِ تَوًّا وَمَا تَوَخَّوْا سَمَاحَهْ

هكذا المُخْلِصونَ في كلِّ صَوْبٍ

رَشَقَاتُ الرَّدى إليهم مُتَاحَهْ

غَيْرَ أَنَّا تَنَاوَبَتْنا الرَّزايا

واسْتَبَاحَتْ حَمانا أَيَّ اسْتِباحَهْ

أَنا يا تُونُسَ الجميلَةَ في لُجِّ

الهَوَى قَدْ سَبَحْتُ أَياً سِباحَهْ

شِرْعتي حُبُّكِ العَميقُ وإنِّي

قَدْ تَذَوَّقْتُ مُرَّهُ وقَرَاحَهْ

لستُ أَنْصاعُ للوَاحي ولوْ مُتُّ

وقامَتْ على شَبابي المَنَاحَهْ

لا أُبالي وإنْ أُرِيقَتْ دِمائي

فدِماءُ العُشَّاقِ دوماً مُبَاحَهْ

وبطُولِ المدى تُريكِ اللَّيالي

صادِقَ الحُبِّ والوَلاَ وسَجَاحَهْ

إنَّ ذا عَصْرُ ظُلْمَةٍ غَيْرَ أنِّي

مِنْ وراءِ الظَّلامِ سِمْتُ صَبَاحَهْ

ضَيَّعَ الدَّهْرُ مَجْدَ شَعْبي ولكِنْ

سَتَرُدُّ الحَيَاةُ يوماً وِشَاحَهْ

معلومات عن أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم بن محمد بن أبي القاسم الشابي. شاعر تونسي. في نفحات أندلسية. ولد في قرية (الشابيّة) من ضواحي توزر (عاصمة الواحات التونسية في الجنوب) وقرأ العربية بالمعهد الزيتوني (بتونس)..

المزيد عن أبو القاسم الشابي

تصنيفات القصيدة