الديوان » العصر المملوكي » صفي الدين الحلي »

حي بالصرف من كؤوس المدام

حَيِّ بِالصَرفِ مِن كُؤوسِ المُدامِ

إِنَّ بِنتَ الكُرومِ عِرسُ الكِرامِ

وَاِذكِ فَهمي بِقَهوَةٍ تُطفِىءُ الهَم

مَ بِبَردٍ مِن سُكرِها وَسَلامِ

ثُمَّ قُل كُلَّما تَراءَت لَكَ الكَأ

سُ فَشابَت بِها فُروعُ الظَلامِ

عَصَمَ اللَهُ مِنكَ كُلَّ ثَقيلٍ

جاهِلٍ ذي تَبَظرُمٍ وَاِحتِشامِ

يَجُدُ اللَهوَ بِالمُدامِ حَراماً

عِندَهُ وَالرُباءَ غَيرَ حَرامِ

وَيَرى الزورَ وَالتَجَسُّسَ وَالغي

بَةَ حِلّا في شُرعَةِ الإِسلامِ

وَإِذا زارَ مَجلِساً لَكَ فَدمٌ

مِنهُمُ غَيرُ مولَعٍ بِمُدامِ

فَاِثنِ جيداً عَنهُ وَثَنِّ بِما يو

جِبُ إِبعادَهُ بِغَيرِ اِحتِرامِ

ثُمَّ صَرِّح لَهُ بِأَنَّ حُضورَ ال

راحِ قَصداً كَشُربِها في الإِثامِ

فَمُقامُ الصُحاةِ بَينَ السُكارى

كَمُقامِ القُعودِ بَينَ النِيامِ

معلومات عن صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

صفي الدين الحلي

عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم السنبسي الطائي. شاعر عصره. ولد ونشأ في الحلة (بين الكوفة وبغداد) واشتغل بالتجارة، فكان يرحل إلى الشام ومصر وماردين وغيرها، في تجارته،..

المزيد عن صفي الدين الحلي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة صفي الدين الحلي صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس