الديوان » العصر العباسي » ابن عبد ربه »

يا من يضن بصوت الطائر الغرد

يَا مَنْ يَضِنُّ بِصَوْتِ الطَّائِرِ الغَرِدِ

مَا كُنْتُ أَحْسَبُ هذا البُخْلَ من أحَدِ

لوْ أنَّ أَسْمَاعَ أَهْلِ الأرْضِ قاطِبَةً

أَصْغَتْ إِلى الصَّوْتِ لم يَنْقُصْ وَلم يَزِدِ

لولا اتَّقائي شهاباً منكَ يُحرِقُني

بنارهِ لاسترقتُ السمعَ من بُعُدِ

لو كان زِريابُ حيّاً ثمَّ أسمعَهُ

لماتَ من حَسدٍ أو ذاب من كمدِ

فلا تَضنَّ على أُذُني تُقَرِّطها

صوتاً يجولُ مجالَ الروحِ في الجسدِ

أَمَّا الشَّرابُ فَإِنِّي لَسْتُ أقْرَبُهُ

وَلَسْتُ آتِيكَ إلَّا كِسْرَتي بِيَدِي

معلومات عن ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

ابن عبد ربه

أحمد بن محمد بن عبد ربه ابن حبيب ابن حُدَير بن سالم، أبو عمر. الأديب الإمام صاحب العقد الفريد. من أهل قرطبة. كان جده الأعلى (سالم) مولى لهشام بن عبد..

المزيد عن ابن عبد ربه

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عبد ربه صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس