الديوان » العصر الايوبي » ابن عنين »

يا ابن الكرام المطعمين إذا شتوا

يا ابنَ الكِرامِ المُطعِمينَ إِذا شَتَوا

في كُلِّ مَخمصَةٍ وَثَلجٍ خاشِفِ

العاصِمينَ إِذا النُفوسُ تَطايَرَت

بَينَ الصَوارِمِ وَالوَشيجِ الراعِفِ

مَن نَبَّأَ الوَرقاءَ أَنَّ مَحَلكُم

حَرمٌ وَأَنَّكَ مَلجَأٌ لِلخائِفِ

وَفَدَت عَلَيكَ وَقَد تَدانى حَتفُها

فَحَيوتها بِبَقائِها المُستَأنفِ

وَلَو انَّها تُحبى بِمالٍ لانثَنَت

مِن راحَتَيكَ بِنائِلٍ مُتَضاعفِ

جاءَت سُلَيمانَ الزَمانِ بِشَكوِها

وَالمَوتُ يُلمَعُ مِن جَناحي خاطِفِ

قَرِمٌ لَواهُ القوتُ حَتّى ظِلُّهُ

بِإِزائِهِ يَجري بِقَلبٍ واجِفِ

معلومات عن ابن عنين

ابن عنين

ابن عنين

محمد بن نصر الله من مكارم بن الحسن بن عنين، أبو المحاسن، شرف الدين، الزرعي الحوراني الدمشقي الأنصاري. أعظم شعراء عصره. مولده ووفاته في دمشق. كان يقول إن أصله من الكوفة،..

المزيد عن ابن عنين

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن عنين صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس