الديوان » الكويت » فهد العسكر »

نوحي بعقر السجن نوحي

نوحي بعقر السجن نوحي

فصداهُ في أعماق روحي

نوحي فقد سالت جرو

حك مثلما سالت جروحي

نوحي فما أغنى غبو

قك لا ولا أجدى صبوحي

نوحي وبالسرّ المق

دس لا تبوحي أو فبوحي

نوحي فجسمك مثل جس

مي قد طواه اليأس طيّا

نوحي فروحك مثل رو

حي كم كواها الوجد كيّا

نوحي فنفسك مثل نف

سي لم تجد زاداً وريا

يا للشقاء ويا لبؤ

س شقيقة تهوى شقيا

نوحي فقلبك مثل قل

بي لم يبلّ أوامه

نوحي على طلل الصبا

واستعرضي أيّامه

نوحي على الحب البري

ء وكفّني أحلامه

نوحي على القلب الجري

ح وشيعي أوهامه

نوحي على جدث المنى

في غورِ خافقك الكئيب

نوحي فقد ولّى الربي

ع وأجدب الوادي الخصيب

نوحي فكم قمريّة

فيه تنوح وعندليب

وهناك كم من زهرة

ذبُلَت وكم غُصن رطيب

ليلايَ يا نجوايَ يا

دنيايَ يا أملي الوحيد

طوت الفروقُ بساطنا

وتنكّر العيشُ الرغيد

والذكريات مطلبة

من كسوّةِ الماضي البعيد

ترنو لحاضرنا الشق

ي وتندب الماضي السعيد

يا بنت من وأد الفضيل

لة بين أحضان الرذيلة

وطغى فراح يبلّ من

دم كل منكوب غليله

لهفي على تلك المشا

عر والأحاسيس النبيله

وعلى جمالك والشبا

ب الغضّ لهفي يا خميله

يا للشراسة والرعو

نة والحماقة والجهاله

يا للدناءة والسفا

هة والسفالة والنذاله

باعوك بالثمن الزهي

د فأين يا ليلى العداله

وسقوك كأساً ملؤُها

صابُ الأسى حتى الثماله

زجوكِ واأسفاهُ في

سجنِ التقاليد القديمه

للَه ما كابدت في

هِ من الأساليب العقيمه

لا درّ درّك من أبٍ

فظٍّ ووالدةٍ لئيمه

يا قاتل اللَهُ التعص

ب كم تمخّض عن جريمه

حجبوك عن عيني وعي

ن القلب تخترق الحجاب

فليوصدوا سحقا لهم

بيني وبينك ألف باب

حربٌ وكم يا رب أع

لنها الثعالبُ والذئاب

تذكي المطامع نارها

ووقودها مهج الشباب

قد أرغموك على الزوا

ج بذلك الشيخ الوضيع

أغراهم بالمال وه

و المال معبود الجميع

فقضوا على آمالنا

وجنوا على الحب الرفيع

ما راع مثل الورد يذ

بل وهو في فصل الربيع

قد زينوا الأحداث وي

لهمو وسمّوها مخادع

كم ذوّبت فيها كبو

دٌ واكتوت فيها أضالع

وتحطّمت مهجٌ وسا

لت أنفسٌ وجرت مدامع

هذا وما من زاجرٍ

كلا ولا في الحيّ رادع

زقّت وهل زفّت فتا

ة الحي للزوج الحبيب

هل أخفقت أم حققت

بزفافها الحلم الذهيب

وارحمتاهُ لها فقد

زفت إلى السجن الرهيب

وغدت به نهب الجوى

والشجو والهمّ المذيب

هل كان في استقبالها

فيه سوى شبح الردى

قد أُدخلت ليلا علي

ه فكان ليلا سرمدا

شُلّت يداه فكم بها

عاثت ألا شلّت يدا

وحسا على صرخاتها

دمها الزكيّ وعربدا

أو كان أهلك يا فتات

ي والأقارب والصحاب

إلّا الأراقم والعقا

رب والثعالب والكلاب

قد شيعوك فخبري

ني بعدما طويَ الكتاب

ماذا لقيت بذلك ال

قبر المخيف من العذاب

ليلى وما لادنيا سوى

نار الكريمة والكريم

أوّاهُ من داء قد اس

تشرى وجرح في الصميم

رباه رفقا بالجدي

د فكم شكا جور القديم

وطغت أبالسةُ الجحي

م على ملائكة النعيم

يا للمهازل والجرائ

ئم والمآسي والمساخر

غدت العذارى كالعقا

ئد والمباديء والضمائر

سلعا تباع وتشترى

علنا بأسواق الحواضر

والرابحون بها لهم

منا التهاني والبشائر

معلومات عن فهد العسكر

فهد العسكر

فهد العسكر

فهد بن صالح بن محمد العسكر. شاعر، من أهل الكويت. من أسرة عربية محافظة. مولده ودراسته ووفاته بها. كان جده محمد، من أهل الرياض واستوطن بالكويت، ووالده صالح نشأ في..

المزيد عن فهد العسكر

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة فهد العسكر صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس